كيف أصبح صديقة لأبنائي؟

  • 120

كلنا نحلم بهذا لأنها بالفعل تنتج أسرة متناغمة وتسعد الآباء والأبناء وتساعد الآباء في التربية القويمة لأن تلك الصداقة تجعل من الأبوين الصدر الحنون لأبنائهما فيعلمان بمشكلاتهما في وقت مبكر ويتوجهان بالنصح وتسمع النصيحة ويمكنهما التدخل في الوقت المناسب إن لزم الأمر.

لكن السؤال الأهم كيف أبني هذه الصداقة؟ كيف يكون التواصل بيني وبين أبنائي فعالًا بالكيف لا بالكم؟ العوائق التي قد تكون سببًا في عدم فعالية التواصل:

• التركيز في التربية على المأكل والمشرب والتعليم دون الالتفات لتربية النفس والتي من أهم عواملها إقامة علاقة جيدة مع الأبناء • ضغوط العمل والحياة وحلها تنظيم الوقت والانفصال التام بين العمل والمنزل.

• الرغبة في التحكم في الأبناء بشكل متسلط وهي آفة منتشرة في كثير من الآباء لكنها تبعد الأبناء نفسيًا عن آبائهم.

• إخفاق الأبناء في تحقيق أحلام آبائهم.

• عدم الالتزام بأدب الحوار – والذي قد يكون الآباء هم السبب الأول فيه بكثرة الانتقاد والسخرية وربما السباب أو الصراخ فيتعود الصغير على ذلك وعند المراهقة يبدأ الابن في الانفجار الخطوات اللازمة لبناء علاقة صداقة قوية • الإنصات والتفهم • عدم الاستهزاء وكثرة الانتقاد.

• أضمن لك باتباعك هاتين الخطوتين أن تكونا مفتاح قلوب أبنائك وبدونهما لا يتأتى لك ولزوجك قطف ثمرة واحدة من ثمار ونعم هذا التواصل وتلك الصداقة الرائعة مع الأبناء.

• الاتفاق مع الزوج على شكل العلاقة وأيكما القادر على التواصل أو إذا كان الأب الأقرب للذكور والأم للإناث، وكيفية التصرف حيال المشكلات الكبرى • التقرب من الطفل والاهتمام به وما يحب وما يكره دون دلال زائد، لكن المقصود هو فهم ما يغضبه من تصرفات أو طريقة والاهتمام به وإسعاده.

• عدم إفشاء أسراره لوالده إن كان سره معك والعكس ولا لإخوته مهما حدث، وإن كان الأمر كبير ويجب أن يعلم به الأب فعليك استئذانه وإفهامه أن هذا هو الحل الوحيد والحرص على أن يكون رد فعل الأب مناسبًا حتى لا تفقدي ثقته بك.

• الحرص على وجود وقت للتواصل يومي أو أسبوعي كأسرة وكأم وابنها أو ابنتهما وحدكما.

• عدم الاستخفاف بحجم المشكلة أيًا كانت.

• عدم الاستدلال بكونك ابنة سابقة لا مثيل لها أو طفل كان الأفضل في عائلته