اكتشاف كوكب جديد لا تنطبق عليه نظريات تشكيل الكواكب

  • 89
مدار الكوكب الجديد كما التقطتها عدسة التلسكوبات

اكتشف فريق علماء دولي، يرأسه أحد خريجي جامعة أريزونا، كوكبًا أثار اهتمامهم لعدم تجانسه مع أي من نظريات تشكل الكواكب المعتمدة حتى الآن، تزيد كتلة هذا الكوكب عن كتلة كوكب المشتري، أكبر كواكب المنظومة الشمسية، 11 ضعفًا.

ويشكل الكوكب المكتشف، مدارًا هائلًا حول نجم شبيه بالشمس، ويبعد عنه بمسافة تقارب 650 ضعفًا لبعد الأرض عن الشمس، ولا يشبه هذا الكوكب الذي أطلقت عليه تسمية HD 106906 b أي كوكب من كواكب المنظومة الشمسية، كما لا تنطبق مواصفاته على أي نظرية من نظريات تشكل الكواكب.

فكتلة الكوكب الضخمة، وبعده الشاسع عن نجمه، يجعله لا يتطابق مع النظرية التي تعتبر أن بعض الكواكب تتشكل بعملية بطيئة جدًّا من تكتل وتلاحم عدة أجسام صغيرة شبيهة بالنيازك، تتشكل هذه الأجسام من الغبار والغاز الذي يحيط بالنجم حديث الولادة، أما النظرية الثانية التي ترسم ميكانيكية أخرى لتشكل الكواكب الكبيرة، وذلك عن طريق التصادم السريع والمباشر بين المواد والأجسام السابحة في قرص الغبار والغاز.

وهذه النظرية هي الأخرى لا تنطبق على مواصفات الكوكب المكتشف؛ لأن القرص الأساسي نادرًا ما يحتوي في أطرافه الخارجية كتلة كافية لتشكيل كواكب ضخمة كما هي الحال مع الكوكب HD106906b.

ويعتقد العلماء القائمون على دراسة هذا الكوكب، أن مراقبة مساره حول نجمه ودراسة القرص المحيط بالنجم سيساعدهم بتكوين صورة أوضح عن كيفية تشكله، كما يعتقدون أن هذا الكوكب الفريد من نوعه سيضيف معلومات هامة على نظريات تشكل الكواكب التي وضعت حتى الآن.