عاجل

كيف تصبح طبيبًا .. لتنقذ أسرتك

  • 94
ارشيفية

بالتأكيد هو موضوع في غاية الأهمية كما هو واضح من العنوان، وبالطبع لا نقصد هنا المعنى الفني والتقني لمهمة "الطبيب"، ولكن سنتكلم عن المساعدة الأولية أو العلاج الذي تقدمه للمصاب حتى وصول الطبيب المتخصص، أو نقل المصاب إلى المستشفى أو يسمى بـ«الإسعافات الأولية».


فعن طريق الإسعافات الأولية ستكون سببًا للإبقاء على حياة شخص آخر، أو تقليل الألم الذي أصابه، أو على الأقل أن تحميه من تدهور حالته للأسوأ .. ولكن لهذه الإسعافات حدود ينبغي عليك أن تقف عندها، وأن تتصرف في حالات الطوارئ في حدود علمك فقط .. وإياك والمغامرة بغير علم في إنقاذ حياة إنسان.


ولنضرب مثلًا لأهمية الإسعافات الأولية .. فهب أن ابنك خلال لعبه (حفظه الله من كل سوء) سقط من مكان مُرتفع وربما كسرت قدمه أو ذراعه ..

وجميعنا سنتصرف نفس التصرف تقريبًا .. وهو أننا سنحمل الولد ونضعه في سيارة ونذهب به إلى أقرب طبيب أو مستفى طوارئ لنطمئن عليه .. ولكن .. هل تعلم أن ما فعلته جريمة في حق ابنك، وتصرُّف خاطئ يمكن أن يُكلف ابنك الكثير من الألم والمرض!! (عافانا الله وإياكم وأولادكم من كل سوء).


إنك لم تتعامل مع ابنك المصاب بالشكل الصحيح عند إسعافك الأولي له .. وبتصرفك هذا يمكن أن يتحول كسر ابنك من كسر بسيط إلى كسر مضاعف؛ لأنك لم تراعي الطرق السليمة لنقله أو الحفاظ على حالته .. حيث أن هناك حالات كثيرة جدًّا تضاعف كسرها وتدهورت حالاتها، بل وصل الأمر للإصابة بالشلل النصفي، وذلك بسبب عدم الحفاظ على العضو المكسور وحمايته حتى تقديم العناية الطبية اللازمة.


لذلك فالإسعافات الأولية اللازمة لكي تنقذ فردًا من أسرتك أو جيرانك أو أي مصاب في الطريق؛ هناك طرق وخطوات لابد من اتباعها حتى تحافظ على حياة هذا المصاب وهي:


1- عليك أن تكون هادئًا ومتماسك الأعصاب حتى تفكر بطريقة سليمة لعمل الإسعافات الأولية.


2- عليك أن تتكلم مع المصاب وتبادر بسؤاله عن الجزء الذي يؤلمه أو مكان الكسر حتى تسطيع تحديد المشكلة.


3- تطلب المساعدة من طبيب قريب أو طلب الإسعاف فورًا.


4- لا تحرك المصاب من مكانه إطلاقًا فيمكن أن يكون هناك كسر في الرقبة أو العمود الفقري وتحريكك له ليس في مصلحة المصاب أبدًا.


5- حاول أن تثبت الكسر سواء الكسر في اليد أو الرجل بشيء صلب (عصا خشب مثلًا).


6- إذا عزمت على نقله لا تحمله على يدك أو تجعله يتسند عليك، ولا تحمله أنت وأحد أصدقائك .. بل عليك أن تحضر قطعة خشب عريضة أو أي شيء صلب ثم تحمله برفق مع تثبيت موضع الكسر وتضعه برفق عليها أيضًا.


7- بعد ذلك يمكنك حمله مع آخرين والتوجه إلى أقرب مستشفى أو طبيب متخصص لإجراء الإشاعات والإسعافات اللازمة.


وهذه بعض مبادئ الإسعافات الأولية للحوادث المعتادة، وكل ذلك من أجل المحافظة على حالة المصاب من التدهور، عكس حالات أخرى يكون عامل الوقت فيها مهم جدًّا لضرورة سرعة تقديم المساعدة، وهذا ما سنتعرف عليه المرة القادمة.


ولكن عليك الآن –أيها القارئ– بعد أن علمت خطورة الموضوع أن تذهب لأقرب صيدلية وتشتري شنطة «إسعافات أولية» .. والتي يجب أن تكون في كل بيت .. وتكلفتها لا تتجاوز 60 جنيهًا وتتكون من ( قطن – شاش - لاصق طبي - مرهم حروق - رباط طبي - بيتادين - جوانتي طبي - محلول نشادر - ترمومتر ... إلخ).



ارشيفية