عاجل

كيف نتغلب على عناء الاستذكار؟!

  • 82

تابع صفحة الأسرة والطفل عدد 186
كيف نتغلب على عناء الاستذكار؟!


فترة الامتحانات مِن أصعب الفترات التي تمر على الشباب, لما بها من ضغط نفسي وإرهاق وتعب جسدي وغيره, وكم من شباب كانت هذه الفترة نقطة تحول في حياته وبداية جديدة في علاقته مع الله عز وجل.

لذلك كيف نستغل هذه الفترة الاستغلال الأمثل؟!

- استعن بالله فهو وحده كافيك, أَكْثِر من قول: لا حول ولا قوة إلا بالله, اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلًا وأنت سبحانك تجعل الحزن إذا شئت سهلًا.
- جدد نيتك دائمًا .. لماذا تذاكر؟! لتخدم الإسلام، ولتضع بصمة، ولتنور ما حولك، ولتكون نموذج لمسلم ناجح، ولتسلك طريقًا تلتمس به علمًا لييسر لك به طريقًا إلى الجنة، وهكذا؛ لكي يكون تعبًا بأجر ?إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ?.
- اتخذ لك رفقة مُعينة لك على المذاكرة، وتهون عليك وتشجعك وتساعدك على احتساب هذه النوايا. - استخدم أسلوب المكافئة لنفسك بأشياء تحبها حين إنجاز جزء معين.
-روِّح عن نفسك بين كل فترة وأخرى بخروج أو جلسة مع الأهل أو الأصحاب أو مشاهدة برامج مفيدة أو أي ما تحب.
- هوِّن على نفسك الأمور؛ كأن تقول: لو انتهيت من هذا الجزء فقط سأكون قطعت قسطًا كبيرًا فيسهل إنهاؤه، ثم انتقل لغيره، فاستخدم أسلوب المحايلة على نفسك حتى لا تتفلت منك.
- تذكر لذة النجاح, والفرحة في عيون والديك, وأن الدنيا كلها كبد وتعب, وأن تعب المذاكرة للعلم أهون بكثير من تعب ما يصنعه الجهل، فكما قال الغزالي :
«من لم يسهره العلم أيامًا, أسهره الجهل أعوامًا».
أخيرًا:
لا تحسبنَّ المجدَ تمرًا أنت آكلهُ *** لنْ تبلغَ المجدَ حتى تلْعَق الصبرَ



كيف نتغلب على عناء الاستذكار؟!