"السديس" يهدي عباءته لمنتج الفيلم المسيء عن النبي الكريم

  • 115
أرنولد فان دورن يرتدي عباءة الشيخ السديس

فاجأ الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبدالرحمن السديس، حضور مؤتمر "الحوار وأثره في الدفاع عن النبي" بإهداء عباءته للسياسي الهولندي أرنولد فان دورن الذي اعتنق الإسلام بعد إنتاجه فيلما مسيئا عن الرسول الكريم محمد، صلى الله عليه وسلم.

وقالت مواقع سعودية، إن مواقع التواصل الاجتماعي انشغلت بمتابعة أحداث مؤتمر حواري حول "الدفاع عن النبي محمد" صلى الله عليه وسلم في السعودية، بمشاركة الهولندي أرنولد فان دورن، القيادي السابق في حزب "من أجل الحرية" اليميني، والمشارك في إنتاج فيلم "فتنة" المسيء للنبي، والذي كان قد اعتنق الإسلام مؤخرا.

وبعد انتهاء الجلسة الأولى في المؤتمر الذي بدأت أعماله الثلاثاء الماضي، قام السديس بخلع عباءته أمام الحضور وإلباسها فان دورن.

ويبلغ فان دورن من العمر 47 عاما وهو عضو في البرلمان الهولندي وكان من أشد أعداء الإسلام، حيث قام بإخراج فيلم مسيء للرسول الدين الإسلامي محمد-صلى الله عليه وسلم، قبل أن يعلن إسلامه ويؤدي فريضة الحج العام الماضي.

ونقل موقع أخبار 24 ساعة السعودي، أن تصرف السديس أثار إعجاب حضور المؤتمر الذي يشارك فيه 250 من الأكاديميين والمتخصصين والباحثين من 51 دولة، وتنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

وتحدث فان دورن، وهو سياسي وباحث، في بداية المؤتمر، مؤكدا أهمية الحوار بوصفه "الحل لكثير من المشاكل" ودعا لتعريف الناس بالإسلام، متهما بعض الأطراف السياسية بـ"توظيف الوسائل الإعلامية لترسيخ الصورة السلبية للإسلام والمسلمين في تلك المجتمعات الأوروبية.

وقال السياسي الهولندي بعد أن خلع السديس عباءته وألبسه إياها: «بعد دخولي للإسلام الكثيرون لا يرغبون دخولي فيه، وأتمنى أن يعتنقوا الإسلام مثلي لأنه الدين الصحيح والسليم ولا يمكن أن أجد شيئا أكثر قوة من الإسلام.

ونوه فان دورن إلى أنه ليس المنتج الحقيقي المسيء للنبي محمد "فتنة"، الذي عمل عليه النائب الهولندي غيرت فيلدرز وإنما "شارك فقط في نشره،" مؤكداً أنه يسعى بكل قوة وبالتنسيق مع المملكة العربية السعودية لإنتاج فيلم عن النبي "لمسح الصورة السيئة عنه"، "بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية".


أرنولد فان دورن يرتدي عباءة الشيخ السديس