حدث في سجن وادي النطرون

  • 107
الدكتور سيد حسين العفاني - عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية

كان الشيخ الدكتور/ سيد حسين العفاني معتقلاً بسجن وادي النطرون، وجاءته زوجته تزوره.
وقالت له إن جارتها رأت النبي صلى الله عليه وسلم فى المنام، فقال لها قولي لسيد: يتوسل إلى الله بكتاب " رهبان الليل " وسيخرج من السجن.

والمرأة الرائية أمية، لاتقرأ ولاتعرف كتاب رهبان الليل!
فلما جاء الشيخ وقص القصة على إخوانه المعتقلين، أخذ يدعو الله عزوجل بذلك، وبعد يومين وهو يصلي جماعة داخل الزنزانة بمن معه من إخوانه، وقبل أن يفرغ من الصلاة، نادى الحارس: فين سيد ؟ حضر حاجتك جالك إفراج !!

ويشهد على هذه الواقعة أكثر من عشرة إخوة عدول، يحفظون كتاب الله..
من يومها وأنا أحسب أن الشيخ من أولياء الله الصالحين، وحتى اللحظة ماسمعت قط الشيخ العفانى إلا وبكيت مع ما أعانيه من قسوة القلب وجفاف الدموع.
ولكم أن تدخلوا على موسوعة " ويكيبيديا " لتعرفوا من هذا الرجل ؟!
مادفعنى للكتابة عن هذا الرجل هو ماتعرض له من إساءة من بعض الشباب المتحمس ومنعوا الشيخ من إلقاء محاضرة بجامعة المنيا بعنوان " محبة الله "!
فنصيحتي للشباب المؤيد للدكتور / محمد مرسي، وكلنا متعاطفون مع الدكتور محمد مرسي: اشتكيتم من البغي والظلم، فاستنصروا الله عز وجل بترككم البغي والظلم .