مسئولون مصريون وليبيون ينفون طرد السفير المصرى من طرابلس

  • 120

فند مسئولون مصريون وليبيون ما تردد في بعض وسائل الإعلام اليومين الماضيين عن قيام السلطات الليبية بمنح السفير المصري محمد أبو بكر لدى طرابلس 48 ساعة لمغادرة البلاد ، وأكدوا على قوة ومتانة العلاقة بين مصر وليبيا، على مدار مئات السنين، ولن تتأثر وهي في تطور مطرد على كافة الاصعدة .

وكان تلفزيون "روسيا اليوم" قد ذكر أن ليبيا منحت السفير المصري 48 ساعة لمغادرة البلاد وتقرر قطع العلاقات مع مصر.

وفي السياق ذاته، نفى على زيدان رئيس الوزراء الليبى عقب بث الخبر ما تردد من أنباء عن قطع العلاقات مع مصر وطرد السفير الليبى، وأكد أن بلاده لن تقطع العلاقات مع مصر وتتعامل مع من يحكمها دون التدخل فى شئونها ، موضحا أن علاقات ليبيا بمصر أكبر من أى شخص بعينه ، مشددا على أنها علاقة رائدة وحميمة ويوجد تواصل بين البلدين على كافة المستويات.

وتابع زيدان "إن علاقات ليبيا أكبر من أى شخص أو مجموعة أشخاص" ، مضيفا أنه قد يوجد بعض الخلافات ولكن العلاقات حميمة مع مصر ، ولفت الي أن مصر دولة جارة وشقيقة كبرى ولن نقطع العلاقات معها ، قائلا " إن السفير المصرى فى طرابلس موجود معنا معزز مكرم وكذلك سفيرنا بالقاهرة وقنصلنا بالاسكندرية".

ومن جانبها ، نفت وزارة الخارجية الليبية والتعاون الدولي بشكل قاطع ما تردد في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن قيام السلطات الليبية بقطع العلاقات مع مصر ، ومنح السفير المصري مهلة 48 ساعة لمغادرة البلاد ، مشيرة إلي إن هذا الخبر لا أساس له من الصحة ، وأكدت على استراتيجية وعمق العلاقات بين البلدين وأن العلاقات في تطور مطرد على كافة الاصعدة .

ودعت الوزارة في بيان لها وسائل الاعلام المختلفة إلى ضرورة تحري الدقة والمصداقية عند نقلها للاخبار والتأكد من مصادرها والتحلي بالمسؤولية.

و ذكر مصدر مطلع بالخارجية المصرية ، أن ما ذكر عن قطع ليبيا للعلاقات مع مصر غير صحيح جملة وتفصيلا.. مؤكدا أن العلاقات بين الدولتين الشقيقتين طبيعية والاتصالات تجرى بين البلدين كالمعتاد عبر كافة القنوات وعلى جميع المستويات مؤكدا أن هذه الإشاعات لا أساس لها فى الواقع.

وبدوره ، أكد السفير المصري لدى ليبيا محمد أبو بكر ، على عمق العلاقات المصرية الليبية التي تمتد آثارها إلى مئات السننين ، مشيرا إلي أن وفدا من وزارة القوى العاملة المصرية سيكون بطرابلس الأسبوع المقبل من أجل تفعيل مشروع الربط الألكتروني بين البلدين الذى تم التوقيع عليه من قبل وزارتي العمل في البلدين ، وأضاف أنه التقى برئيس جمعية رجال الاعمال الليبيين من أجل تنيسيق اجتماعات رجال الأعمال في البلدين خلال نهاية ديسمبر بطرابلس وبداية العام المقبل بالقاهرة من أجل الاتفاق على العديد من المشروعات الاستثمارية المشتركة التى تخدم مصلحة البلدين.

وأوضح أن التعاون بين البلدين كبير وقوى، مشيرا إلي أنه التقي أيضا مع وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي الحبيب الأمين لبحث سبل دعم علاقات التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات.

وأضاف أنه تم استعراض التعاون بين وزارة الثقافة الليبية ومكتبة الإسكندرية لوضع برنامج عمل مشترك في مجال الأرشفة والتصنيف ، كما تم مناقشة عدد من مجالات التعاون بين البلدين خاصة فيما يتعلق بالتدريب على صيانة الآثار وتدريب مؤسسات المجتمع المدني في المركز التعليمي المصري.

ونوه السفير المصرى بليبيا أنه بحث مع إبراهيم صهد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمؤتمر الوطني العام الليبي، سبل دعم العلاقات الثنائية والسبل الكفيلة بتسوية ما يعترضها من عوائق ، وأشار إلي أن اللقاء تركز على عدد من المواضيع في مقدمتها التأشيرات وكيفية تسهيل إجراءات الحصول عليها، كما تناول اللقاء موضوع الربط الالكتروني والذي من شأنه المساهمة في حل المشاكل التي تؤرق الجانبين وتضمن حقوق العمالة وأصحاب العمل ويكون جزءا من منظومة إعادة المعلومات بطريقة قانونية .

وبدوره، أكد وزير الأقتصاد الليبي مصطفى أبو فناس أن مصر وليبيا كلاهما عمق إستراتيجي للآخر ، مشيرا إلي أن العلاقات بين البلدين وطيدة وقوية ولن تتاثر باي ظروف تمر بها .

مسئولون مصريون وليبيون ينفون طرد السفير المصرى من طرابلس