الفتح | سمعت الناس يقولون شيئا فقلته

سمعت الناس يقولون شيئا فقلته

كتــبه : حسام عبد الجواد قاسم

عندما يُسأل الكافر في قبره عن تكذيبه للنبي صلى الله عليه وسلم فيقول: " سمعت الناس يقولون شيئا فقلته "
يقول له الملكان: " لا دريت، ولا ائتَلَيْتَ ولا اهتديت "

وهذه فائدة مهمة في أدب النقد :

لن يعفيك من السؤال أنك كونت رأيك في شخص بناء على كلام الناس دون تثبت وتبين لما يقولون ..

" سمعت الناس يقولون شيئا فقلته " = هذا الخبر منقول بإحدى الجرائد والصفحات الإخبارية = سمعت فلانا يحكي = يقولون إن فلانا كذا ..... إلخ

كل هذا من اتباع الظن المذموم، لأنه لم يقم على دليل ..
ولو خرجت بنتيجة قيمت بها الشخص على حقيقته بناء على ذلك الظن دون تثبت، ففعلك مذموم أيضا لأنك لم تسلك الطريق الشرعي السليمة التي جاء بها الوحي ..

بل إنك في الحقيقة باتباعك الظن: "لا دريت، ولا ائتليت، ولا اهتديت" :

لا دريت الحق، ولا اهتديت إليه ..
بل أنت بعيد كل البعد عنه ..

فتنبه !