الفتح | طارق فهمي: مصر تحولت من وسيط إلى شريك في ملف المصالحة الفلسطينية

طارق فهمي: مصر تحولت من وسيط إلى شريك في ملف المصالحة الفلسطينية

كتــبه : عبد الله سليم

الدكتور طارق فهمى أستاذ العلوم السياسية

قال الدكتور  طارق فهمي أستاذ العلوم السياسية، إنّ ما توصلنا إليه في القاهرة اليوم، يُعد بِداية حقيقية بالفعل لتوافق فلسطيني يضم حماس وفتح، وبطبيعة الحال يَضم كل الفصائل الفلسطينية بصورة لاحقة.


وأضاف فهمي، خلال لقائه على شاشة "الغد" الإخبارية، مع الإعلامي مهند العراوي، أنّ "الاتفاق في القاهرة تم على مستوى أمور إجرائية، وستخضع بطبيعة الحال لعمليات تقييم سواء كان في ملف الأمن أو في ملف الحكومة أو في مَلف الصلاحيات وتنفيذ الاستحقاقات على الأرض، أما الجزء الإجرائي مُهم بالنسبة لاستكمال مَلامح سيادة السلطة الفلسطينية على الأرض، القضية ليست إعادة انتشار قوات أمنية فقط لكن إعادة كيان السلطة إلى قطاع غزة".

 

وأوضح فهمي، أنّه "بطبيعة الحال، سيكون هناك بعض الأمور التي تخضع لتقييم مصري مُباشر قبل الذهاب إلى اللقاء المُقبل، وهو لقاء يَرتبط بِمهام وصلاحيات الحكومة، ومُراجعة ما تم الاتفاق عليه خلال الأسابيع الأخيرة، لذلك سنذهب وفق إطار زمني محدد، لأنّ الأمور ستكون خاضعة للجان تنسيق، وأن الوسيط المصري سيتحول إلى شريك في كل هذه التفاصيل، وتحديدًا في خُطوات التنفيذ على أرض الواقع".