الفتح | "التعليم": لا ننوي "تعريب اللغات" في النظام الجديد

"التعليم": لا ننوي "تعريب اللغات" في النظام الجديد

كتــبه : ناجح مصطفى

الإعلامي أحمد خيري المتحدث الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم

أكد الإعلامي أحمد خيري المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن الوزارة لا تنوي نهائيًا تطبيق أي إجراء يسمى بـ "تعريب اللغات" ، موضحًا أن "الناس فاهمة غلط".


وقال خيري في كلمته بالمؤتمر التعليمي الذي ينظمه اتحاد أولياء أمور المدارس الرسمية للغات بمجمع دمنهور الثقافي لمناقشة رؤية وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لتطوير التعليم : ردًا على من يطالبوننا بتدريس مادتي العلوم والرياضيات باللغة الانجليزية بصفوف المرحلة الابتدائية لطلاب المدارس الرسمية "التجريبية" ، فأنا أؤكد أنه لا يوجد أصلا منهج للعلوم ومنهج للرياضيات في نظام التعليم الجديد بالنسبة لتلاميذ صفوف المرحلة الابتدائية ، ولكن هناك مادة متعددة التخصصات والتوجهات سيدرسها التلاميذ من رياض الاطفال حتى 6 ابتدائي ، وسيتعرف منها التلميذ على "العربي و العلوم والرياضيات والدراسات" في محتوى واحد ، حيث سيجلس التلاميذ على ما يشبه المائدة المستديرة ، وسيقوم المعلم بمحاورتهم في موضوع معين يشرح من خلاله تفاصيل تخص كافة المواد المذكورة باللغة العربية.


وأضاف خيري أن نظام التعليم الجديد سيهتم جدًا بتعليم التلاميذ اللغة العربية في المرحلة الابتدائية ، ليتمكنوا منها تمكنًا كاملًا حفاظًا على الهوية المصرية ، مشيرًا إلى أن كافة احداث التطرف والارهاب التي نعاني منها سببها الرئيسي فقدان المواطنة والانتماء والهوية المصرية وضياع لغتنا الأم.


وأوضح أن كل دول العالم تدرس محتواها العلمي بلغتها الأم ، لافتًا إلى أنه في ألمانيا على سبيل المثال لا يدرسون باللغة الانجليزية خاصة في السنوات الاولى من عمر التلميذ.


وأشار خيري إلى أن نظام التعليم الجديد لن يدعم فقط اللغة العربية ، بل سيراعي ايضا تدريس لغة انجليزية بجودة عالية جدًا للتلاميذ من رياض الاطفال شاملة كافة المصطلحات العلمية والرياضية الاجنبية ، كما سيتم تدريس مادتي العلوم و الرياضيات من الصف الاول الاعدادي حتى الثالث الثانوي باللغة الانجليزية إلى جانب تدريس لغة أجنبية ثانية .


وأوضح أن منظومة التعليم الجديدة لن تسمح بإدخال التكنولوجيا في التعليم قبل الصف الرابع الابتدائي ، حتى يتمكن التلميذ من صغره على التفاعل بنفسه مع المحتوى التعليمي بدون اي وسيط تكنولوجي ليتعلم تعليما صحيحًا ، وتحسين مهارات القراءة والكتابة لدى التلاميذ منذ الصغر سواء في اللغة العربية او الانجليزية.


ولفت خيري إلى أن نظام التعليم الجديد ليس مجرد نظام منقول من تجربة احدى الدول وتم تعريبه، ولكنه نظام مصري بأياد مصرية بخبراء تربويين وأساتذة من مركز تطوير المناهج وذلك بالاستفادة من كافة تجارب الدول الناجحة .