ابني والصلاة (أساسيات)

ابني والصلاة ابني والصلاة

 كتبه/ محمود عمارة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

- فبداية: الأمر الأولاد بالصلاة يكون من سن 7 سنوات؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مُرُوا الصَّبِيَّ بِالصَّلَاةِ إِذَا بَلَغَ سَبْعَ سِنِينَ، وَإِذَا بَلَغَ عَشْرَ سِنِينَ فَاضْرِبُوهُ عَلَيْهَا) (رواه أبو داود، وقال الألباني: حسن صحيح).

- والأمر والإلزام  قبل سن 7 سنوات ليس مشروعًا، وضرره أكثر مِن نفعه، وليس أن طفلًا استفاد من التوجيه المبكر بسبب التعزيز المستمر والبيئة المحيطة أنها قاعدة، بل القاعدة تؤخذ من قول النبي -صلى الله عليه وسلم-، بل قد يكره الطفل الصلاة للأبد لو أمرناه كل صلاة قبل السن المقرر.

- إذا قلَّد الطفل والده أو والدته وصلي قبل 7 سنوات أو ذهب للمسجد من نفسه يشجَّع ويكافَئ على ذلك ماديًّا ومعنويًّا.

- مِن الأخطاء المتكررة: عدم أمر الأولاد لكل صلاة بعد سنِّ السابعة، فعلينا أن نأمرهم برفقٍ، وليس واجبًا عليهم الصلاة، فلا يُرغمون عليها قهرًا، وإنما التشجيع والتحفيز هو الأصل في هذه المرحلة.

- مِن الأخطاء التربوية ضرب الاولاد قبل السابعة، وكذلك ترك العقاب بعد العاشرة.

- وعمومًا عندنا ثلاث سنوات تدريب وتشجيع وتحفيز قبل العاشرة، أي: 5400 محاولة لو أديناها كما ينبغي ما احتجنا إلى العقاب.

- وأخيرًا: الصلاة ليست واجبة علي الطفل إلا بعد البلوغ، بل يجب علينا نحن الأمر والتدريب والتشجيع حتي يعتاد الصلاة ويحبها، وتصبح قرة عينه.

أسأل الله الهداية والتوفيق.