الحوار الوطنى التونسي بين الإسلاميين والمعارضة

  • 156

استجاب حزب حركة النهضة الإسلامي الحاكم في تونس لمعارضيه  لطلبه تشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات لإنهاء الجمود السياسي المستمر منذ شهور في البلاد.وتشهد تونس أزمة منذ اغتيال زعيم معارض في يوليو تموز وهو ما فجر احتجاجات طالبت باستقالة الحكومة.ومازالت المفاوضات تواجه تعقيدات لكن حزب حركة النهضة الاسلامي المعتدل وافق على التنحي في نهاية المحادثات التي استمرت ثلاثة اسابيع لاتخاذ قرار بشأن تشكيل حكومة انتقالية وتحديد موعد لاجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.ووقع زعماء من حركة النهضة وتحالف لأحزاب المعارضة اتفاقا رسميا يوم السبت على المفاوضات في مراسم أقيمت في قصر المؤتمرات في العاصمة.وقالت مايا جبري وهي زعيمة حزب علماني معارض في المراسم ان هناك نوعا من التوازن الهش ويتعين العمل على ايجاد توافق.وكان مسار الديمقراطية في تونس سلميا نسبيا مقارنة مع مصر حيث تم عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي وليبيا التي مازالت حكومتها تجاهد للسيطرة على ميليشيات متنافسة.

جاء هذا فى مؤتمر اليوم بين المعارضة والإسلاميين وفقاً لما ذكرته "رويترز"

الفتح وكالات