• الرئيسية
  • الأخبار
  • برهامي لـ "الفتح": "أتعجب ممن يطبقون مبدأ الحرية الشخصية بمنع "النقاب" ويُبيحون التبرج

برهامي لـ "الفتح": "أتعجب ممن يطبقون مبدأ الحرية الشخصية بمنع "النقاب" ويُبيحون التبرج

  • 2272
الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية

نائب رئيس الدعوة السلفية عن منع النقاب: مرتبط بقضية التغريب الكبرى ومحاولة طمس الهوية الإسلامية


عقب الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، على قرار جامعة القاهرة بشأن منع النقاب أثناء تدريس بعض المواد، لافتا أنه لا يتخطى الحرية الشخصية.

وقال "برهامي" في تصريحات لـ "الفتح": "أتعجب ممن يطبقون مبدأ الحرية الشخصية الذي يقتنعون به على أهوائهم ويكيلون بمكيالين ويزينون بميزانين، وذلك عندما يُبيحون التبرج ولو بأشد صوره داخل بعض الهيئات، ويمنعون النقاب أو الحجاب في بعض البلاد".

وأضاف أن هذا الأمر يُعد داخل حدود الحرية الشخصية التي يزعمون الالتزام بها ونحن لا نرى تطبيق الحرية الشخصية، إلا في حدود تطبيق شرع الله عز وجل، حيث لا يريد مؤمن ولا مؤمنة أن يرى الخروج عن شرع الله سبحانه وتعالى؛ بل هذا يقدح في أصل إيمانه، لقوله عز وجل: "فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا" (65).

وأوضح نائب رئيس الدعوة السلفية، أن النقاب في أقل أحواله هو الاستحباب، فكيف يمكن منعه بأي عذر من أعذار المانعين المزعومة؟، كما أن التعرف على الشخصية يمكن بوجود إمراة تقوم بالتحقق من الشخصية عند الدخول أو الخروج، أو عند ممارسة أي عمل من الأعمال.

واستدرك: "لا شك أن هذه المسألة مرتبطة بقضية التغريب الكبرى الذي يحاول البعض فرضها على المجتمعات المسلمة، والتخلص من آثار الهوية الإسلامية، ونسأل الله أن يحفظ بلاد المسلمين، وأن يحافظ علي هويتها من المتربصين".

وقد أصدرت الدائرة الأولى بالمحكمة الإدارية العليا، حكما نهائيا بتأييد قرار جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة الأسبق، الخاص بمنع ارتداء عضوات هيئة التدريس للنقاب داخل قاعة المحاضرات وأثناء التدريس للطلاب فيما يخص بعض المواد التي تحتاج لذلك.