• الرئيسية
  • الأخبار
  • خيرالله: تغليظ عقوبة التحرش البداية وليست النهاية.. والنهوض بأي وطن أساسه بناء الإنسان

خيرالله: تغليظ عقوبة التحرش البداية وليست النهاية.. والنهوض بأي وطن أساسه بناء الإنسان

  • 34

خيرالله: تغليظ عقوبة التحرش البداية وليست النهاية.. والنهوض بأي وطن أساسه بناء الإنسان

كتب- مصطفى حجاج

قال الدكتور أحمد خليل خيرالله، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور، إن الخطة للنهوض بأي وطن وأي أمة، المشترك الدائم بينها وبين كل الخطط بناء الإنسان، الذي يتحمل ويقوم بكل الخطط ويحافظ على المشروعات ويبني المستقبل مع البلد.

 وأكد خيرالله خلال كلمته بالجلسة العامة لمجلس النواب أن جريمة التحرش مرض ضخم لا يصح التعامل معه على أساس أنه أمر مستقل، مشيرًا إلى خطة 20/ 30 مبنية على بناء الإنسان، محملًا مسئولية تجفيف منابع التحرش، لخمس وزارات.

وأشار إلى أن أولى هذه الوزارات، وزارة التعليم موجهًا السؤال لوزير التعليم، ما هي القيم التي غرستها في المدة التي تحملت فيها مسئولية الوزارة وما هي القيم التي تغرس في أبنائنا حتى يعلموا أن التحرش كارثة.

واستكمل حديثه لوزير التعليم: "أمامك فرصة غير عادية، فالبلد قيادة ومجلس كلها خلفك.. فماذا قدمت، وما هي وظيفة المعلم حتى يستطيع الشباب أخذ قيمه منه.. وما هي الجاذبية التي قدمتها له؟"، قائلًا: فشلك كارثة على البلد كلها.. فأرجوك انتبه. 

وأضاف ثاني هذه الوزارات الأوقاف، متسائلًا: هل طور وزير الأوقاف، الخطيب والفقيه والواعظ، الذي هو بمثابة رأس حربة؟، وهل كفيته نفسيًا وعلميا وماليًا، وهل وفرت له المادة التي يعمل بها؟

وأشار إلى الوزارة الثالثة الثقافة متسائلًا أين تطبيق وزارة الثقافة؟ أين الأبلكيشن الذي يتيح الكتبpdf ، وأين غرس القيم الثقافية داخل المجتمع التي تحمي الشباب من الكوارث التي تحدث؟

واعتبر خيرالله الوزارة الرابعة المسئولة عن تجفيف منابع التحرش هي وزارة الإعلام قائلاً شوارع مصر تجني ما فعلته يداكم بجعل البلطجي والمتحرش قدوة.

وأوضح نائب النور أن الوزارة الخامسة هي الصناعة، قائلا: السيدة وزيرة الصناعة، لديكِ لجنة اسمها المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، ولجنة الصناعة واللجنة الاقتصادية، ورغم ذلك شباب مصر حتى الآن لا يستطيع عمل مشروع من مكان واحد "شباك واحد" لذلك البطالة موجودة.

واختتم خيرالله كلمته أن التحرش والانهيار الأخلاقي والإلحاد والتطرف والإرهاب، سهم يوجه في صدر الوطن، ويحتاج إلى وزارات تتصدى ومجتمع يتحدى، وأبدى موافقته على تغليظ عقوبة التحرش مؤكدًا أن هذه البداية وليست النهاية.