القبض على كولومبي في جامايكا متهم بالضلوع باغتيال "رئيس هايتي"

  • 5

اتهم "ماريو بالاسيوس" بأنه أحد المرتزقة الكولومبيين البالغ عددهم 26، المتهمين بالضلوع في اغتيال مويز في 7 تموز/يوليو في منزله في العاصمة بور او برنس، في هجوم أصيبت خلاله زوجته مارتين بجروح.


وقال قائد شرطة كولومبيا خورخيه فارغاس في تسجيل فيديو "أُبلغنا بإلقاء القبض على السيد بالاسيوس. وما يجري الآن... هو عملية تسليمه إلى هايتي".


وأوضح أن مكتب الانتربول في كينغتسون بجامايكا هو من أبلغه بالأمر.



ولم يُكشف عن أي تفاصيل متعلقة بعملية الاعتقال، ولا عن كيفية وصول بالاسيوس إلى جزيرة جامايكا المجاورة لهايتي.


وبالاسيوس كان مطلوبا بموجب "نشرة حمراء" من الشرطة الدولية (الانتربول).


وقُتل ثلاثة كولومبيين بنيران القوات الهايتية المسلحة خلال تصديها للهجوم، وتم توقيف 18 آخرين إلى جانب مواطنين أميركيين اثنين من أصل هايتي.


وكان فارغاس قد أعلن في وقت سابق إن الكولومبيين الموقوفين قالوا إن الخطة الأساسية كانت تقضي باعتقال مويز وتسليمه لوكالة مكافحة المخدرات الأميركية.


وتعاقدت مع المرتزقة شركة الأمن الفنزويلية "سي تي يو" ومقرها ميامي.