باحث سوري للفتح: حزب الله ألة إيران للإرهاب في الشرق الأوسط

  • 72
نصر الله يُقبل يد خامنئي

قال عبد الرحمن ربوع الباحث والمحلل السياسي السوري، إن حزب الله اللبناني بجناحيه السياسي والعسكري وكافة مؤسساته وميليشياته داخل وخارج لبنان، منظمة ومؤسسة لبنانية، تمولها وتُسَير سياستها وتوجهاتها وتملئ أجندتها طهران، مضيفًا أن حزب الله لن يتأثر كثيرًا بالحظر الأسترالي، وغيره من العقوبات، حيث أنه منذ سنوات طويلة يتعامل مع هذه الظروف والاستنكارات منذ تفجير السفارة الأمريكية سنة 1983.

وأكد الباحث والمحلل السياسي السوري، في تصريحات خاصة لـ"الفتح"، أن أوضاع الحظر التي واجهها حزب الله وقبل وبعد الحرب الأهلية، ساعدته على بناء منظومة أمنية واقتصادية معقدة وعلى درجة كبيرة من مقاومة الحظر والعقوبات، وهي بدرجة كبيرة أشبه بتحمل طهران للعقوبات لتحقيق مطامعها وأهدافها التوسعية في الشرق الأوسط، 

وأوضح المعارض السوري، أن الحل الأمثل للتعامل مع حزب الله يتمثل في قطع العلاقة بينه وبين إيران، ماديًا وبشريًا، والقبض على ميليشياته داخل وخارج إيران، ومحاسبة طهران على كل خطايا حزب الله في الماضي والحاضر، وليس فقط إطلاق قرارات بالحظر تعود حزب الله على تفاديها.

ولفت ربوع إلى أن الدعم اللامحدود من إيران ماليًا وبشريًا وعسكريًا يجعل من ميليشياتها مرتزقة أوفياء، وتابع، "إيران أثبتت أنها صديقة وفيّة لكل رعاياها ومحسوبيها وسدنة مشروعها التوسعي في المنطقة، وأنها مستعدة لمحاربة العالم لأجلهم مقابل الزج بهم لتنفيذ مخططاتها ودعم مصالحها الغير مشروعة في العالم العربي، مشيرًا إلى أن حزب الله يأتيه جزء كبير من دعمه عبر شركات ومؤسسات مالية وتجارية في بريطانيا ودول عربية على رأسها على سوريا 

وكانت استراليا حظرت حزب الله اللبناني بجناحيه السياسي والعسكري.