سامح بسيوني: رمضان فرصة ثلاثية لتصويب المسارات داخل الأسرة المسلمة

  • 22
أرشيفية

قال المهندس سامح بسيوني رئيس الهيئة العليا لحزب النور، إن شهر رمضان من الشهور التي لها خصائص كبيرة جدًّا، وأنه شهر تغيير حقيقي على مستوى الأفراد والأُسر والمجتمعات، وهو شهر أسري بامتياز يسهل فيه تصويب المسارات المتعددة داخل الأسرة المسلمة.

وأوضح في مقال له نشرته الفتح، أنه يجب أن ننظر لشهر رمضان نظرة أعمق من مجرد الامتناع عن الطعام والشراب، لافتًا إلى أن الصيام في رمضان شُرِع لغاية عظمي، وثمرة كبرى منشودة هي تحقيق التقوى كما قال الله عز وجل: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ".

وأكد سامح بسيوني أن التقوى بمفهومها الشامل تشمل ضبط المفاهيم على ما يرضي الله عَزَّ وَجَلَّ، وتعديل السلوك الخاص بنا طبقًا لما يحبه الله عَزَّ وَجَلَّ، والتحلي بالقيم التي ترقينا عند الله عَزَّ وَجَلَّ.

ونبه بسيوني إلى ضرورة أن نتعامل مع رمضان تعاملًا مختلفًا؛ نحقق به التغيير المنشود في أنفسنا وفيمن حولنا؛ ابتداءً من مستوى الأسرة إلى مستوى العائلة إلى ما هو أوسع.

وشدد على أن رمضان يمثل فرصة كبيرة لثلاثة أشياء، وهي، ضبط المفاهيم المنحرفة، وتعديل السلوكيات المعوجة، وغرس للقيم المفتقدة.

أرشيفية