تطوير التعليم الفني: هدفنا تأهيل الطالب لسوق العمل وليس الشهادة

  • 15

قال الدكتور عمر بصيلة، رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفني، إن الفترة الماضية شهدت تغيرا حقيقيا في النظرة لخريجي التعليم الفني، وبدأ الناس يقتنعوا بأهمية الفني المتخصص في كافة مجالات الحياة، موضحًا أن الحصول على الشهادة لم يعد هدفًا الطلاب حاليًا، وإنما يسعى للتأهيل لسوق العمل والاستعداد له.


وأضاف "بصيلة"، خلال حواره مع برنامج "صباحك مصري" المذاع عبر فضائية "mbc مصر 2"، اليوم الاثنين، أن التعليم الفني تكلفته على الدولة أعلى من التعليم العادي ولذا يتم اللجوء للشركاء لمجابهة هذه التكلفة العالية، موضحًا أن الحد الأدنى للقبول بالمدارس التكنولوجية العام الماضي 85%، ولكن هناك بعض الاستثناءات للطلاب الموهوبين في المجالات المختلفة، مشيرًا إلى أن الشركاء يطالبوا بتخفيض المجموع للموهوبين مقابل إجراء اختبارات قدرات وذكاء ومقابلات شخصية، مؤكدًا أنه لا يوجد وسطة في القبول بالمدارس التكنولوجية؛ لكون الشريك يقوم بتوظيف الطالب فيما بعد، ويختار الموهوبين منذ البداية.


وتابع رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفني، أن مدة الدراسة بالمدارس التكنولوجية 3 سنوات، مشيرًا إلى أن هناك دمج كامل بـ 90% من التخصصات، ولكن هناك بعض المهن يكون الفتيات مبدعين فيها أكثر من الذكور والعكس، وكل طالب يختار التخصص حسب ميوله، موضحًا أن الناس قابلوا استحداث تخصص تصفيف الشعر بالمدارس التكنولوجية بالسخرية، مؤكدًا أنه يتم حاليًا التفاوض مع رابطة مصففي الشعر المصرية لإيمانهم بأهمية الخبرة في هذا المجال.   

تطوير التعليم الفني: هدفنا تأهيل الطالب لسوق العمل وليس الشهادة