عاجل

بشهادة ترامب.. "الروبل الروسي" أصبح الآن أقوى من أي وقتٍ مضى

  • 20
الفتح - ترامب

أعلن البنك المركزي الروسي، الأحد، تعزيز إجراءاته بهدف إصدار الروبل الرقمي لتخفيف آثار العقوبات الغربية من خلال التعامل بالعملات المشفرة في المدفوعات الدولية والمحلية.


ويرى مراقبون أن الخطوة الروسية تأتي ردًّا على الغرب الذي حذف موسكو من أسواق المدفوعات العالمية، بما في ذلك نظام سويفت، وجمّد أكثر من 500 مليار يورو من أصولها بالخارج بعد الحرب بأوكرانيا.


كما يسمح الروبل الرقمي لموسكو بمواصلة سداد المدفوعات المحلية والدولية، وبذلك لا تتخلف عن سداد ديونها، حسب خبراء اقتصاديين.


خطوات روسية عملية


وذكر موقع "كريبتو" الإلكتروني أن السلطات الروسية تعتزم البدء في التعاملات بالنسخ الجديدة من عملتها المحلية في أوائل عام 2023 بدلًا من عام 2024.


وقالت النائب الأول لرئيس المركزي الروسي أولغا سكوروبوغاتوفا إن القرار يأتي على خلفية العقوبات التي فرضت على روسيا، وهو ما دفعها لتسريع إجراءات تطوير النسخة الرقمية من الروبل.


وأوضحت أن مشروع إطلاق الروبل الرقمي سيبدأ خلال أبريل العام المقبل، مشيرة إلى قيام المركزي الروسي بالبدء في تنفيذ ما أسمته بـ"العقود الذكية" التي تعتمد على البنية التحتية لعملة الروبل الرقمية.


وبدأت موسكو تجارب المنصات الخاصة بالإصدار الرقمي للروبل خلال فبراير الماضي، وتم الإعلان عن نجاح عمليات التحويل بين محافظ الأفراد، طبقًا لبيان البنك المركزي الروسي.


ويقول وزير الصناعة والتجارة الروسي دينيس مانتوروف إن "روسيا ستضفي الصبغة القانونية عاجلًا أو آجلًا على العملات المشفرة كأداة للدفع".


ويضيف أن "العملات المشفرة ستصبح أداة قانونية للدفع، وسيجري تنفيذها في شكل أو آخر".


لكن قدرة موسكو على إجراء مدفوعات دولية بالروبل الرقمي تعتمد في المقام الأول على استعداد الدول لقبول عملتها دون تحويلها إلى الدولار، وفق تقارير غربية.

كما أكد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، أن الروبل الروسي أصبح الآن أقوى من أي وقت مضى، منوهًا بأن ارتفاع أسعار النفط والانتقال إلى دفع ثمن الطاقة بعملة الروبل يدران على روسيا أرباحًا طائلة.

وقال ترامب، خلال تجمع لمؤيديه في وايومنغ، السبت، أيضًا إن "الروبل الورقي في أعلى مستوياته على الإطلاق، لأن أسعار النفط الآن مرتفعة للغاية، والروس لا يقبلون سوى الروبل الآن".

الفتح - ترامب