«الزراعة» تكشف خطة توطين صناعة الحرير فى مصر

  • 26
الفتح - أرشيفية

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ممثلة في قسم بحوث الحرير، عن أسباب نجاح مصر في إنتاج الحرير وتوطين صناعة في مصر.

قال تقرير لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ممثلة في قسم بحوث الحرير، إن الحرير له العديد من الاستخدامات الطبية، والمتمثلة في أنه يساعد في خفض سكر الدم. أيضا خفض ضغط الدم المرتفع، كما يساعد على خفض نسبة الكولسترول، ويستخدم لعلاج بعض أمراض القلب، كما أنه محدد لانتشار فيروس C، ويستخدم في إيقاف نشاط بعض الخلايا السرطانية.

وحول أسباب نجاح مصر في إنتاج الحرير تطرق التقرير، إلى الأسباب التي ساعدت مصر على النجاح في صناعة إنتاج الحرير الطبيعي، حيث تتمثل هذه الأسباب في: الظروف البيئية المناسبة لتربية الديدان في عدة مواسم مختلفة في مصر. توافر شتلات التوت المستخدمة في التربية، والمتمثلة في أصناف «الياباني، الهندي، الصيني والرومي» وتراكم الخبرات الفنية في مصر منذ زمن طويل، إلى جانب توافر الأيدي العاملة في تربية ديدان القز، بالإضافة على رخصها.

وحول أهم خطوات توطين صناعة إنتاج الحرير، أشار التقرير، إلى أهم خطوات توطين الصناعة في مصر، والمتمثلة في: الحصول على شتلات التوت من مصدر موثوق منه؛ للحصول على الصنف الموصى به. الاهتمام بعمليات الري لأشجار التوت، حيث أنه يتم استخدام أصناف معينة في عملية التربية، حيث يجب الري في الأراضي الرملية يومًا بعد يوم، في حين أن الأراضي الطينية نظرًا لقدرتها على الاحتفاظ بالمياه يتم الري من 10 إلى 15 يومًا.

وأكد التقرير الاهتمام بعمليات التسميد لتقديم كل العناصر إلى الشجرة. الاهتمام بالعزيق للتخلص من الحشائش، حيث إن أشجار التوت تنمو ببطء وبالتالي تكون عرضة لظهور الحشائش.

وأوضح التقرير، أن الحرير له العديد من المزايا سواء الطبية أو الاقتصادية، ولذا تسعى كل الدول الكبرى المنتجة للحرير على مستوى العالم إلى استخدامه في شتى مناحي الحياة؛ نظرًا لأهمية الكبرى، مشيرًا إلى أن الحرير الطبيعي من أرقى الألياف الطبيعية ويتزايد الطلب العالمي عليه يوميًا.

الفتح - أرشيفية