• الرئيسية
  • الأخبار
  • قتل فتاة الزقازيق.. داعية: أثار التغريب تنهش في المجتمع والعلاقات خارج إطار الزواج باتت دافعًا لسفك الدماء

قتل فتاة الزقازيق.. داعية: أثار التغريب تنهش في المجتمع والعلاقات خارج إطار الزواج باتت دافعًا لسفك الدماء

  • 72
الفتح - المهندس سامح بسيوني الكاتب والداعية الإسلامي

قال المهندس سامح بسيوني الكاتب والباحث قي الشئون التربوية، إنه  للمرة الثانية خلال شهرين تتكرر نفس المأساة بنفس السيناريو لننتبه لما صار إليه حال المجتمع الذي نعيش فيه الآن، لافتًا إلى أن أثار التغريب تنهش في المجتمع والتساهل في العلاقات بين الشباب والفتيات خارج إطار الزواج صار دافعًا لسفك الدماء تحت تأثير مخدر الحب الحرام المزعوم كما تصوره الافلام والمسلسلات.

ووجه الكاتب في منشور له على فيس بوك رسالة إلى الفتيات والشباب: " يا بنات حافظن على أنفسكن من الدخول في دوامة الحب المحرم خارج إطار الزواج؛ فأي حب خارج إطار الزواج هو استنزاف لمشاعركن وتهديد لكن وضياع لسمعتكن بل ولحياتكن كما ترين الآن، و يا شباب؛ اتقوا الله في أنفسكم وفي وأهليكم وفي بنات المسلمين ولا تضيعوا مستقبلكم بمثل هذا الحب المحرم الذي يدفعكم إلى الدياثة أو إلى العنف والقتل بسبب فوران شهواتكم وغفلتكم عن ربكم".

وتابع الكاتب:  يا شباب / يا بنات حافظوا على مشاعركم حتى يأتي الحلال فهذا أسلم لدينكم ولأنفسكم ولأهليكم ولمجتمعكم؛ فالعلاقات في غير الإطار الحلال عاقبتها إلى وبال.

واستطرد الباحث: احذروا الحب والعلاقات العاطفية المحرمة التي تُدفعون إليها داخل أسوار الجامعة خارج إطار الزواج تحت ضغط أصحاب السوء وجو الاختلاط في الجروبات بين الشباب والبنات في الدفعات، لان هذا شغل أفلام ومسلسلات يغضب الرب سبحانه وتعالى، كما أنه لا يبني أسر ولا يحفظ قيم؛ بل تُزهق به الأرواح وتدمر به العلاقات وتحدث بسببه الانتكاسات النفسية والأخلاقية.

ونصح الكاتب الآباء والأمهات بأن يتقوا الله في أبنائهم وبناتهم وينتبهوا لهم ويغرسوا مراقبة الله في نفوسهم فذلك هو حصنهم الحصين في ذلك الواقع الأليم.


الفتح - المهندس سامح بسيوني الكاتب والداعية الإسلامي