التداوي بالغذاء.. حصوات الكلى وعلاقتها بما تأكل

  • 22
الفتح_ أرشيفية

أول ما يمكن لطبيب أمراض الكلى أن ينصح به مريضه الذى يعانى من حصوات الكلى، أيا كان نوعها أن يشرب باستمرار قدرا كافيا من الماء.

تحاليل الدم والبول ونوع حصوات الكلى والمتابعة المستمرة تشير دائما إلى النصيحة الغذائية التى يجب أن يبنى عليها المريض نظامه الغذائى وما يجب أن يحدثه فيه من تغييرات واجبة.

ــ حصاة الكلى تتكون ببطء من ترسبات تكتسب الصفة البلورية التى لا تذوب فى الماء. عادة ما تتمكن الكلى من التعامل مع تلك المواد ليسرى مع البول، لكن إذا لم تتمكن الكلى من ذلك تراكمت الترسبات لتتكون الحصاة.

ــ تكون حصوات من الكالسيوم غالبا ما يحدث نتيجة ارتفاع نسبة الصوديوم فى سائل البول، الأمر الذى يحفز الكلى على إفراز أملاح الكالسيوم فى البول، لذا تكون النصيحة الإقلال من كمية الصوديوم بالإقلال من تناول الأطعمة الغنية بأملاح الصوديوم كملح الطعام وكل الأطعمة المحفوظة كاللحوم المدخنة وسابقة التجهيز والتى تؤكل نيئة، مثل: اللانشون والبسطرمة والمخللات. المزيد من وجود الصوديوم يدفع الكلى لإفراز مزيد من الكالسيوم فى البول، وبالتالى تزيد احتمالات تكوين حصات الكالسيوم. ملح أقل يعنى صوديوم أقل، وبالتالى قدر أقل من الكالسيوم.

ــ هناك حصوات تتشكل أيضا من أملاح مركبات الأوكسالات والتى توجد غالبا فى الأطعمة نباتية الأصل، مثل الفول السودانى وكل البقول والبذور والخضراوات الورقية مثل السبانخ والخبيزة والرجلة، أيضا الشيكولاتة والبطاطا الحلوة. الواقع أن الامتناع عن تناول تلك الأطعمة المفيدة لا يحقق الهدف إنما يتحقق المطلوب بتناول أطعمة أخرى غنية بالكالسيوم الذى يتحد مع الأوكسالات ليتم امتصاص الناتج من الأمعاء بدلا من إفرازها فى البول وتسببها فى تكوين حصوات.

ــ تناول الماء بقدر كافٍ خاصة فى الأيام الحارة والتى يفقد فيها الإنسان الكثير من الماء سواء بالتعرق والنفس أمر مهم للغاية لصحة الإنسان وعمل كل أعضائه الداخلية خاصة الكلى.

إخراج البول رائقا فاتح اللون أقرب إلى الشفاف أمر صحى فى الأيام الحارة.

ــ حصوات حامض اليوريك (البيورمن) والتى توجد فى اللحوم الحمراء والأعضاء مثل الكبد واللسان والمأكولات البحرية مثل الجمبرى أيضا البقول. مادة عادة ما يتخلص منها الجسم بإفرازها فى البول ومن ثم التقليل من كمّ كل تلك الأطعمة واجب بالطبع مع تناول قدر من الماء كاف.

نوع الحصوات يحدد النظام الغذائى الذى يجب أن يتبعه، لذا فالحوار بين المريض وطبيب المسالك البولية والكلى واجب لتتضح الأمور بصورة يمكن المريض من حسن اختيار ما يأكل بصورة مفيدة تقيه تكرار تكوين الحصوات.

الفتح_ أرشيفية