الفتح | خطيب الجامع الأزهر: الجيش أخذ بأسباب النصر فنصره الله

خطيب الجامع الأزهر: الجيش أخذ بأسباب النصر فنصره الله

كتــبه : عبد الله سليم

أرشيفية

ألقى خطبة الجمعة بالجامع الأزهر اليوم الجمعة، الدكتور محمد متولي منصور الأستاذ بكلية اللغة العربية، ودار موضوعها حول أهمية الإيمان بالله عز وجل ودوره في تحقيق النصر للأمة الإسلامية، وذلك بمناسبة ذكرى انتصار السادس من أكتوبر.


وقال منصور إن الله عز وجل نصر الجيش المصري في حرب السادس من أكتوبر لأن هذا الجيش أخذ بأسباب النصر، وأول هذه الأسباب التي أدركتها وتمسكت بها قواتنا المسلحة، هو الإيمان بالله عز وجل واليقين بقدرته.


 وأضاف أن الإيمان بالله عز وجل لا يعني عدم الأخذ بالأسباب المادية في طريق تحقيق النصر، لأن هذا يعد تواكلًا لا يستحق صاحبه النصر، ولكن يجب على المسلم أن يأخذ بالأسباب المادية وأن يعد العدة والعدد وأن يخطط تخطيطًا سليمًا مع إيمانه الكامل أن النصر بيد الله وحده، ولذلك قال الله تعالى في سورة الأنفال " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" وهنا دعا الله المؤمنين أن يثبتوا في المعركة، وألا يكفوا عن ذكر الله حتى في أثناء قتال الأعداء.


 وأكد أن رجال الأزهر كان لهم دور كبير في نصر أكتوبر العظيم، من خلال وجودهم مع جنود مصر على جبهات القتال يحثونهم على الثبات، ويذكرونهم بوعد الله عز وجل للمؤمنين بالنصر، وبما أعده سبحانه للشهداء.


 وأوضح أن الأزهر لا يزال يقوم بدوره في الدفاع عن الوطن، بل وعن الإنسانية، من خلال مواجهة الإرهاب والتطرف بالفكر الوسطي، ودحض إدعاءات التنظيمات الإرهابية التي ترتكب جرائمها باسم الدين الإسلامي، وهذا الدين براء من هذه الممارسات الإجرامية، بل دعا لمحاربتها والتصدي لها، وتخليص العالم من شرورها.