عاجل
  • الرئيسية
  • مواد مميزة
  • حزب النور: نصرة فلسطين واجب ديني وقومي.. والشعوب العربية تدفع خلف قادتها وتحرر قرارهم السياسي من أي ضغوط لنصرة القضية

حزب النور: نصرة فلسطين واجب ديني وقومي.. والشعوب العربية تدفع خلف قادتها وتحرر قرارهم السياسي من أي ضغوط لنصرة القضية

  • 209
الفتح - حزب النور

أكد حزب النور، في بيانه اليوم السبت، على أن فلسطين جزء غالٍ من الأمتين العربية والإسلامية، ونصرتها - بكل ما يحمله اللفظ من معنى - واجب ديني وقومي، وها هي الشعوب العربية تدفع خلف قادتها وتحرر قرارهم السياسي من أي ضغوط، وعلى استعداد أن تقدم المزيد والمزيد إن أتيح لها الفرصة.


بيان حزب النور بشأن مجزرة مستشفى الشفاء ومدرسة أسامة بن زيد والإجرام المتواصل بحق الفلسطينين 

أصدر حزب النور، اليوم السبت، بيانا بشأن مجزرة مستشفى الشفاء ومدرسة أسامة بن زيد والإجرام المتواصل بحق الفلسطينين، وجاء نص بيانه كالتالي:

في ظل المتابعة الدقيقة للأحداث الفلسطينية بقطاع غزة، وما يتعرض له أبناء القطاع من عملية إبادة جماعية منذ 7 من أكتوبر 2023، يدين حزب النور بأشد العبارات استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي لسيارات الإسعاف أمام بوابة مجمع الشفاء في قطاع غزة، وقصف طيران جيش الفاشية اليهودية مدرسة أسامة بن زيد التابعة للأونروا، التي تؤوي آلاف النازحين في منطقة الصفطاوي شمال قطاع غزة، ما أدى إلى وقوع عشرات من القتلى ومئات الجرحى في المستشفى والمدرسة، نسأل الله أن يتقبلهم في الشهداء وأن يعجل بشفاء المصابين.

إن استمرار الكيان الصهيوني الإرهابي الغاشم في الضرب بكافة المواثيق والقوانين الدولية عرض الحائط مع تواطؤٍ أمريكي وغربي واضح، يضع الدول والحكومات العربية أمام موقف كاشف للدفاع عن قضيتهم ومقدساتهم وأشقائهم، فإن فلسطين جزء غالٍ من الأمتين العربية والإسلامية، ونصرتها - بكل ما يحمله اللفظ من معنى - واجب ديني وقومي، وها هي الشعوب العربية تدفع خلف قادتها وتحرر قرارهم السياسي من أي ضغوط، وعلى استعداد أن تقدم المزيد والمزيد إن أتيح لها الفرصة.

إن جرائم الاحتلال وصلت لحد لم تصل له من قبل، فكل ساعة يتجرأ هؤلاء المجرمين على قصف المستشفيات والمدارس وأماكن الإيواء والمساجد، وحتى الكنائس لم تسلم من إرهابهم، ورغم أن هذا الإجرام يُنقل صوتا وصورة للعالم أجمع، نجد صمتا كصمت القبور، بل ومشاريع دعم مباشِرة من الدول الغربية للاحتلال، ولا نسمع إلا كلمات فارغة عن سعي الغرب لإقناع الإرهابيين المحتليين بالهدنة.

ويطالب حزب النور بعدة إجراءات من شأنها أن تنصر القضية الفلسطينية وأن تمنع إبادة أهالينا في غزة:

- اتخاذ موقف عربي موحد يضغط على الكيان الصهيوني وداعميه لإيقاف هذا الإجرام المتواصل، ومن ذلك استخدام النفط، والمقاطعة الاقتصادية، والتمثيل الدبلوماسي كورقة ضغط.

- اتخاذ خطوات جادة لمنع الاحتلال من تعطيل دخول القوافل الإغاثية بشكل مستدام عبر معبر رفح، وأن تضغط الدول العربية والإسلامية مع مصر لفرض إيصال المساعدات - بما فيها الوقود - إلى داخل قطاع غزة بدون أن يتدخل فيها جيش الاحتلال، أو يهددها بالقصف، وإن كان العالم الغربي صادقا في دعواه بحماية المدنيين فلتأت الشخصيات التي تتمتع بالحصانة الدولية لتقود قوافل المساعدات إلى داخل قطاع غزة. 

- ضرورة قيام وفود برلمانية من البرلمانات العربية إلى برلمانات العالم لدعم المقاومة وحق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن أرضه، وكشف زيف دعاوى الاحتلال بأن المقاومة جماعات مسلحة تقطع رؤوس الأطفال.

- ضرورة حث العرب والمسلمين وأحرار العالم على إقامة دعاوى جرائم حرب، وجرائم ضد الانسانية، ضد قادة الكيان الصهيونى فى الدول الأوروبية ذات الولاية القضائية الدولية.

- ضرورة قيام النقابات الصحفية والإعلامية بالدول العربية برصد كافة الانتهاكات الإسرائيلية بحق أصحاب الأرض، ومخاطبة العالم بها بلسانهم وبذات السلاح الذي يستخدمونه ضد الشعب الفلسطيني، فإن فضح الاحتلال وكشف كذبه ضرورة ملحة، وكذا توحيد الخطاب الإعلامي الناقل للأحداث من داخل فلسطين.

نسأل الله أن يهيئ لأمتنا أمر رشد، وأن يكتب النصر لشعب فلسطين

الابلاغ عن خطأ