خارجية السودان: ميليشيا الدعم السريع استولت على قوافل إنسانية متجهة إلى الفاشر

  • 17
الفتح - السودان

قالت وزارة الخارجية السودانية، إن ميليشيا الدعم السريع احتجزت عددًا من الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية من منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" وهي في طريقها إلى مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور.

وذكرت وزارة الخارجية السودانية في بيان اليوم الجمعة، أن "المليشيا الإرهابية" على حد وصف البيان، نفذت تهديداتها بمنع وصول قوافل الإغاثة عبر مسار الدبة بالولاية الشمالية، ومن هناك إلى منطقة مليط ثم الفاشر، واستولت على تلك المساعدات بإرسال حشودها إلى منطقة بين الفاشر ومليط في إقليم دارفور.

وكانت ميليشيا الدعم السريع هددت بأن القوافل الإنسانية التي أعلن عنها حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، بالاتفاق مع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، ستكون هدفًا بالنسبة إليها.

ولفت البيان إلى أن ميليشيا الدعم السريع هاجمت (28) قرية وفي ولاية الجزيرة خلال الأسبوعين الماضيين، وقتلت (43) من المدنيين، ونهبت ممتلكات مواطني هذه القرى والمحصولات الغذائية، وحولت أعدادًا كبيرة منهم إلى نازحين ومشردين. 

وأكد البيان أن هذه الجرائم المتواصلة تشير إلى أن هذه القوات تحولت إلى "مجموعات إجرامية وعصابات للنهب المسلح والاغتصاب والإرهاب"، فيما أوضح  أن الحديث عن الإدارة المدنية بولاية الجزيرة، لن يخفي هذه الحقيقة، والمساعي الدعائية الزائفة والبائسة "لرعاة المليشيا"، بحسب البيان.

ورحبت وزارة الخارجية السودانية في بيانها بما أسمته بـ"تنامي" إدراك المجتمع الدولي لحقيقة هذه "المليشيا"، واستهدافها للمدنيين خاصة النساء والأطفال، والإدانات المتتالية لها، كما رحب البيان بالإقرار الصادر عن المبعوث الأمريكي توم بيرليو، الذي صرح بأن هذه القوات لن تحقق أي نصر على القوات المسلحة، وهي الجيش الوطني للسودان الذي عمره مائة عام.

وشدد بيان الخارجية السودانية على أن أقصر الطرق لوضع حد لمعاناة الشعب السوداني وإنهاء الأزمة الإنسانية ووقف الحرب، يتمثل في إلزام "رعاة المليشيا" بالتوقف عن مدها بالسلاح والأموال والمرتزقة.