• الرئيسية
  • الأخبار
  • رئيس الفتوى بالأزهر الشريف للفتح: على القيادات المسلمة أن تتكاتف لدفع الظلم عن المستضعفين

رئيس الفتوى بالأزهر الشريف للفتح: على القيادات المسلمة أن تتكاتف لدفع الظلم عن المستضعفين

  • 9
الروهينجا المسلمين في بنجلاديش

قال الدكتور عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر الشريف، إن المسلمون يجب أن يكونوا يدًا واحدة على من سواهم، مضيفًا أنه على القيادات المسلمة في العالم أن تتكاتف وتتعاون على دفع الظلم عن المسلمين المستضعفين في فلسطين أو الهند أو اللاجئين الروهينجا في بنجلاديش.

ونادى عبد الحميد الأطرش، في تصريح خاص لـ"الفتح"، بتقديم المساعدات للاجئين المسلمين الروهينجا في بنجلاديش، بعد حرق كثير من منازل اللاجئين والاعتداءات المتكررة عليهم من غير المسلمين في ميانمار وبنجلاديش.

ونبه رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر الشريف، بضرورة تكاتف المسلمون لرد الظلم عن الفئة المستضعفة وعن المسلمين الذين يتعرضون للأذى بشكل يومي، والعدوان الذي لا يتوقف، مضيفًا أن الله تعالى قال في سورة إيراهيم:"وَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ غَـٰفِلاً عَمَّا يَعْمَلُ ٱلظَّـٰلِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ ٱلأبْصَـٰرُ(42)"، وقال في سورة هود "وَكَذَٰلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَىٰ وَهِيَ ظَالِمَةٌ ۚ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ (102) "، مشددًا على أن الله يمهل للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته.


الروهينجا المسلمين في بنجلاديش