عاجل
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • القاهرة والرياض يؤكدان التضامن المشترك من أجل الأمن القومي العربي والقضية الفلسطينية

القاهرة والرياض يؤكدان التضامن المشترك من أجل الأمن القومي العربي والقضية الفلسطينية

  • 155
الرئيس السيسي وولي العهد السعودي

بعد لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي بالعاهل السعودي وخادم الحرمين الشريفيين سلمان بن عبد العزيز أل سعود، وكذلك الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي ونائب خادم الحرميين في الأراضي السعودية في زيارة رسمية للملكة، وتشاورهم في القضايا التي تواجه البلدين والمنطقة العربية وسبل دعم البلدين للقضايا ذات الاهتمام المشترك وغيرها من الملفات الهامة.

 أكد بيان "مصري - سعودي" مشترك أهمية العمل العربي المشترك والتضامن الكامل للحفاظ على الأمن القومي العربي، ومواصلة الدعم لتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضح البيان الذي صدر بعد لقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الرياض أن "الجانبين أكدا عزمهما على تعزيز التعاون تجاه جميع القضايا السياسية والسعي لبلورة مواقف مشتركة تحفظ للبلدين الشقيقين أمنهما واستقرارهما، وأهمية استمرار التنسيق والتشاور إزاء التطورات والمستجدات في كافة المحافل الثنائية والمتعددة الأطراف وبما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في البلدين الشقيقين والمنطقة".

وأضاف أن "الجانبين تبادلا وجهات النظر حول المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية، وأكدا العمل على تنسيق مواقفهما بما يخدم مصالحهما ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

 وأشار إلى أنهما أكدا "أهمية العمل العربي المشترك ودور جامعة الدول العربي في إطار تدعيم آليات العمل العربي المشترك وفي حل أزمات المنطقة وفق القرارات الدولية ذات الصلة ووفق مبادئ القانون الدولي".

وشدد الجانبان على "مواصلة دعمهما لتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط، وأهمية التوصل إلى تسوية شاملة للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي وفقا لحل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية، بما يكفل حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود 1967م وعاصمتها القدس الشرقية، كما أكدا أهمية تضافر الجهود الدولية في تقديم المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني"، بحسب البيان.

وأردف قوله: "أكد الجانبان أن الأمن العربي كل لا يتجزأ، وأهمية العمل العربي المشترك والتضامن العربي الكامل للحفاظ على الأمن القومي العربي بما لدى دوله من قدرات وإمكانات تؤهلها للاضطلاع بهذه المسؤولية، وهي مسؤولية تقع على عاتق كل الدول العربية، ويضطلع بها البلدان الشقيقان في إطار عملهما المستمر لدعم أمن واستقرار المنطقة".

وشدد الجانبان على "رفض أي محاولات لأطراف إقليمية للتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، أو تهديد استقرارها وتقويض مصالح شعوبها، سواء كان ذلك عبر أدوات التحريض العرقي والمذهبي، أو أدوات الإرهاب والجماعات الإرهابية، أو عبر تصورات توسعية لا تحترم سيادة الدول ومبادئ احترام حسن الجوار".

وأدانا محاولات المساس بأمن وسلامة الملاحة في الخليج العربي ومضيق باب المندب والبحر الأحمر، وأكدا أهمية ضمان حرية الملاحة بتلك الممرات البحرية المحورية، وضرورة التصدي لأي تهديدات لها باعتبارها تشكل تهديداً للأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

وفي الشأن المصري، أكد الجانب السعودي دعمه الكامل للأمن المائي المصري باعتباره جزءا لا يتجزأ من الأمن المائي العربي، كما حث إثيوبيا على التخلي عن سياستها الأحادية اتصالا بالأنهار الدولية، والالتزام بتعهداتها بمقتضى القانون الدولي.

ويمتلك البلدات تاريخ حافل من العلاقات المتميزة بين حكومات وشعب البلدين، كما يجمعهم تاريخ ومستقبل واحد، كونهم أكبر بلدين إسلاميتين وعربيتين في المنطقة والشرق الأوسط، ودائمًا ما يتم التشاور والتنسيق الكامل فيما بينهم، وتحديدًا في القضايا الدولية والإقليمية الإسلامية والعربية العامة والخاصة وذات الاهتمام المشترك.

الرئيس السيسي وولي العهد السعودي