نقل كأس دورة «خليجي 22» إلى جدة وانسحاب العراق

  • 131
رؤساء الاتحادات الخليجية

اعلن الشيخ علي بن خليفة آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم عقب اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية والعراق واليمن في البحرين نقل منافسات دورة كأس الخليج الثانية والعشرين من البصرة العراقية الى مدينة جدة في المملكة العربية السعودية

وقال رئيس الاتحاد البحريني «تم نقل بطولة كأس الخليج الثانية والعشرين من البصرة الى جدة». وتابع «القرار اتخذ بالاجماع، على ان تقام النسخة الثالثة والعشرون من البطولة في البصرة شرط ازالة الحظر من قبل الاتحاد الدولي». والدورة مقررة في ديسمبر 2014.

وكان العراق نال حق تنظيم دورة كأس الخليج الحادية والعشرين لكنها اقيمت في المنامة مطلع العام الحالي لأسباب امنية ولعدم الجاهزية. وعاد رؤساء الاتحادات الخليجية مع اتحادي العراق واليمن واسندوا تنظيم النسخة الثانية والعشرين اواخر 2014 الى مدينة البصرة العراقية.

وقام وفد من امناء سر هذه الاتحادات مع لجنة للتفتيش بأكثر من زيارة تفقدية الى البصرية لمتابعة سير الاعمال بالمدينة الرياضية والبنية التحتية الاخرى من فنادق وما شابه ثم رفعوا تقريرا الى  رؤساء الاتحادات لاتخاذ القرار.

وزاد على ذلك عدم موافقة الفيفا في اجتماعه الاخير الاسبوع الماضي على رفع الحظر عن اقامة المباريات الدولية في العراق الذي ما يزال الامن فيه غير مستتب وخصوصا العاصمة بغداد.

وكان الاتحاد العراقي تقدم بطلب الالتماس لرفع الحظر الدولي للسماح باقامة المباريات الودية والدولية الرسمية في العراق الى الاتحاد الدولي لمناقشته في اجتماعه الأخير، ولكن اللجنة التنفيذية للفيفا قررت استمرار حظر إقامة المباريات الدولية في العراق.

ونقلت قنوات اعلامية عراقية عن جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة العراقي ان مجلس الوزراء العراقي قرر الطلب من اتحاد كرة القدم الانسحاب من بطولة كأس الخليج في حال عدم إقامتها في البصرة ونقلها إلى مدينة جدة.

من جانب آخر وزارة الشباب والرياضة العراقية اعلنت امس عن افتتاح مشروع المدينة الرياضية في البصرة الذي كان سيحتضن «خليجي 22» بمباراتين وديتين في 12 الجاري، الاولى بين العهد اللبناني والميناء العراقي، والثانية بين الزمالك المصري والزوراء العراقي.

كما اعتبر الوزير العراقي قرار الفيفا اجحافا بحق العراق ووجه انتقادا حادا للأعضاء العرب في اللجنة التنفيذية للفيفا وتحديدا رئيس الاتحاد الاسيوي الشيخ سلمان بن ابراهيم عندما قال في بيان له «منحناه صوت العراق (في انتخابات الاتحاد الاسيوي) لكنه لم يقف ضد قرار الفيفا الاخير».

من جانب آخر اعلن الاتحاد العراقي الانسحاب من دورة الخليج القادمة.