الفتح | أكاديمي: الدستور الإيراني يحمل موادًا أخطر من "النووي"

أكاديمي: الدستور الإيراني يحمل موادًا أخطر من "النووي"

كتــبه : وكالات

أرشيفية

أكد الدكتور نايف الوقاع، الأكاديمي السعودي، أن بنية النظام الإيراني قامت على منهج تخريبي توسعي، مؤكدًا أن الدستور الإيراني يحمل موادًا أخطر من السلاح النووي، على حد تعبيره.

وقال "الوقاع" في لقاء متلفز له، إن الدستور الإيراني يدعم التطرف والتدخل في دول المنطقة، لافتًا إلى أن مواده نصت على السماح إلى الحرس الثوري الإيراني على التدخل في شؤون الدول.

وأضاف: "لا يمكن إصلاح وتهذيب النظام الإيراني إلا بإسقاطه، إيران أصبحت كالرجل الذي نشبت فيه النار إن وقف احترق وإن أطلق ساقه للريح زاد احتراقًا".

ولفت الأكاديمي السعودي إلى أن نقل الملف الإيراني لمجلس الأمن ومناقشته هو بداية حصار دولي على إيران بالمشاركة مع جميع دول العالم.