الفتح | ابتكار جديد.. طلاب بتسوانا ينتجون الكهرباء عبر حقائبهم المدرسية

ابتكار جديد.. طلاب بتسوانا ينتجون الكهرباء عبر حقائبهم المدرسية

كتــبه : وكالات

أرشيفية



مع قرب حلول العام الدراسي، تعود مشكلة أزمة نقص إمدادات الكهرباء لتلقي بظلالها على طلاب المناطق الريفية في بتسوانا، لكن هذا العام سيشهد تطورا جديدا لحل هذه المشكلة، فقد أطلقت مؤسسة بتسوانا التابعة لبنك "فرست ناشيونال بنك" ومؤسسة "بتسوانا باور كوربوريشن" مبادرة لتزويد طلاب مدارس المناطق الريفية بحقيبة ظهر مدرسية مزودة بخلية شمسية ووحدة تخزين للطاقة يتصل بها مصباح حتى يتمكن طلاب المدارس الريفية بالمناطق التي لا تصل إليها إمدادات الكهرباء من مذاكرة دروسهم ليلا.

وستقوم المؤسستان بالتعاون مع وزارة المقاطعات المحلية والتنمية الريفية بإطلاق المبادرة هذا الأسبوع بمدرسة "راموناكا" الإبتدائية الواقعة بمقاطعة "كجاتلينج" في جنوب بتسوانا.

وقالت نونوفو زوينيلا المتحدثة باسم وزارة المقاطعات المحلية والتنمية الريفية إن "الهدف الرئيسي لهذه المبادرة هو تزويد الأطفال بمدراس التعليم الأساسي في المناطق الريفية بحقائب ظهر مزودة بخلايا شمسية لتشجيعهم على المذاكرة في منازلهم".

وأضافت أن: "طلاب الصفوف الكبار (من الصف الرابع إلى السابع) في المدارس التي سيجري اختيارها ضمن المبادرة سيحصلون على حقيبة ظهر مزودة بخلية شمسية ويتصل بها مصباح، بينما سيحصل طلاب الصفوف الأصغر (حتى الصف الثالث) على لوازم مدرسية فقط. ومن المقرر أن تعمم هذه المبادرة على مقاطعات أخري في البلاد".

وأشارت إلى أن حقيبة الظهر الشمسية صنعت بطريقة تضمن الراحة للطلاب عند ارتدائها ووضع الكتب المدرسية بداخلها وثبتت الخلية الشمسية على الحقيبة لتشحن طاقتها من الشمس طوال اليوم الدراسي ومن ثم تغذي المصباح المتصل بها بالطاقة اللازمة لتوفير إنارة مناسبة تسمح للطلاب بالمذاكرة جيدا ليلا بعد عودتهم لمنازلهم.