مدبولى لأهالي المنوفية: الرئيس كلف بتغيير حياة المواطنين في القرى

  • 44

توجه الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، عصر اليوم إلى محافظة المنوفية في زيارة تستهدف المتابعة على أرض الواقع لسير العمل في عدد من مشروعات المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" لتطوير وتنمية الريف المصري.

وعقد الدكتور مصطفى مدبولي لقاء مفتوحا ضم عددًا من أهالي قرى مركز الشهداء، أعرب خلاله عن سعادته بوجوده اليوم في محافظة المنوفية مع زملائه من الوزراء والمساعدين، لمتابعة مشروعات "حياة كريمة"، مؤكدأً أن هناك توجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بالعمل على مدار 24 ساعة في قرى مصر، بهدف تغيير حياة الأهالي وحل مشاكلهم باذن الله، وعلى رأسها موضوع الصرف الصحي الذي كان دومأً شكوى دائمة لأهالينا في كل القرى المصرية، الذين طال حلمهم بأن تشملهم هذه الخدمة الحيوية، لافتأً إلى أنه في ظل هذا المشروع العملاق ستكون كل القرى وتوابعها لديها هذه الخدمة الرئيسية مع كل الخدمات الرئيسية الأخرى، وكذلك كافة المشروعات التنموية التي يتمناها الأهالي في هذه القرى.


وشدد رئيس الوزراء على أهمية تعاون الأهالي وتفهمهم لهذا المشروع المهم، واليقين من أن كل ما يتم تنفيذه في صالحهم، لافتًأ إلى أن ذلك يحتم عليهم ضرورة الحفاظ على ما يتحقق، من خلال عدم تكرار التعدي على الأراضي الزراعية، أو البناء العشوائي، معتبرًا أن ذلك هو التحدي الحقيقي، موضحًا أن ادخال خدمة الصرف الصحي، سيجعل من الصعب تكرار البناء العشوائي في مناطق أخرى ثم المطالبة بتوصيل الصرف الصحي لها، وبالتالي لابد أن يعي الجميع أن ما يتحقق لابد من الحفاظ عليه.


كما تطرق الدكتور مصطفى مدبولي إلى مشروع "سكن كريم" مشيرًا إلى أن هذا المشروع يستهدف إحلال المنازل القديمة في القرى، والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع كل المحافظين، ووزارة التضامن الاجتماعي، حيث تم حصر المستحقين لكي نبدأ عملية بناء وحدات بديلة لأهالينا في هذه المناطق، كجزء من المشروع الكبير الذي نقوم بتنفيذه، وأضاف أن الحكومة ستكون قادرة من خلال هذا المشروع على احلال الوحدات غير اللائقة وبها مشكلات، وإعادة بنائها بطريقة جديدة تستوعب عددًا أكبر من السكان، بدلًا من العودة إلى البناء على الأراضي الزراعية، حيث سيكون البديل بناء وحدات تستوعب الزيادة المستقبلية في القرى المستهدفة.


وأكد رئيس الوزراء أن "حياة كريمة" مشروع عملاق، كما قال الرئيس عبد الفتاح السيسي عند إطلاقه، داعيًا الله أن يعين الدولة على تحقيق أحلام وآمال الأهالي من خلال هذا المشروع، ثم الاحتفال باتمامه عما قريب باذن الله.