ماذا يحدث إذا تلقيت لقاحين مختلفين من لقاحات كورونا؟

  • 7

أكد الدكتور أحمد سالمان عضو الفريق البحثي للقاح أكسفورد، أن اللقاحات المتواجدة مهما تحور الفيروس سيظل لها فاعلية في منع العدوى أو تقليل الأعراض أو منع الدخول في الأعراض الحرجة، وهذا بنسبة 95% وينطبق الأمر على كافة لقاحات كورونا المتواجدة الآن.

وأشار سالمان خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "صباح الخير يا مصر" المذاع على فضائية الأولى المصرية، إلى أن الانتشار السريع في متحور دلتا، وزيادة الحالات ستظل متواجدة مادمنا لم نصل لمناعة القطيع، إما بتلقي لقاح كورونا أو الإصابة الطبيعية، وكشف أن سلالة دلتا تتمثل خطورتها في سرعة تكاثر السلالة داخل خلايا الجسم حوالي 200 مرة من فيروس كورونا أو السلالة القديمة، فيمكن بعد 3 أيام تبدأ تظهر الأعراض الشديدة على الشخص المصاب هذا لأن كمية الفيروس تكون أكثر داخل الخلايا.

وعن إمكانية خلط اللقاحات مثلما أعنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن إمكانية تطبيقه في ألمانيا، أشار سالمان إلى أنه بخلط فايزر وأسترازينيكا وجد أن اللقاحات آمنة عند دمجهما معا وتؤدي إلى نتائج إيجابية. واستكمل: "إذا كان اللقاح آمن سوف لن يكون هناك مشكلة عند دمج اللقاحات، ولكن الفاعلية ومداها لم تتأكد الدراسات منها في بعض اللقاحات".

رصد باحثون في بلجيكا زيادة في الأجسام المضادة وصلت إلى "أكثر من الضعف" بين من تلقوا لقاح "موديرنا" ضد كوفيد-19 فيروس كورونا مقارنة بمن تلقوا لقاح "فايزر"، إلا أنهم دعوا إلى ضرورة أخذ هذه النتائج بحذر.