تاجر الجملة "كلمة السر" .. "الفتح" تكشف أسباب زيادة أسعار الدواجن والبيض

  • 20
اسعار الدواجن

تقرير جريدة "الفتح" الورقية

تقرير_ مصعب فرج

شهد سوق الدواجن موجة جنونية من ارتفاع الأسعار؛ ما دفع المواطنين إلى حالة من التذمر وعدم الرضا، وفي هذا السياق تحاول "الفتح" تسليط الضوء على أسباب هذه الزيادة غير المبررة لدى البعض، خاصة مع بدايات العام الدراسي، فغلاء الأسعار طال البعض أيضًا؛ مما أشعر المواطن بكتلة هموم ملقاة على عاتقه بجانب مصاريف الأبناء.

قال الدكتور عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن زيادة الطلب وقلة المعروض تسببت في ارتفاع الأسعار الحالية، بالتزامن مع بداية الدراسة، لافتًا إلى أنه من المتوقع عودة الأسعار إلى طبيعتها خلال الشهر الجاري، خاصة أن الأسعار كانت في انخفاض الفترة الأخيرة بسبب وصول الإنتاج إلى الاكتفاء الذاتي.

وكشف "السيد" في تصريحات خاصة لـ "الفتح" أن معدلات الإنتاج وصلت إلى مليار دجاجة سنويًا، وهذه الكمية عبارة عن مشاركة بين المزارع الكبيرة والبيوت الريفية الصغيرة المنتجة للدواجن، كما أن تقلبات الجو والانتقال من فصل إلى آخر يسبب فاقدًا كبيرًا في المنتج وبالتالي يقل المعروض.

وأضاف أن سبب الزيادة في السعر أو النقص هو تاجر الجملة الذي يجمع الدواجن من المربين ويبيعها لمحلات التوزيع على المستهلكين؛ وبالتالي فهو صاحب الفجوة والمشكلة في الأسعار، بالإضافة إلى عدم التسعير الجيد، وعدم الانضباط في سوق الدواجن في مصر.

وأشار رئيس شعبة الدواجن بالاتحاد العام للغرف التجارية إلى أن الرئيس أصدر قرارًا لحماية المربين الصغار من أي عملية استغلال، سواء أكانت من الأعلاف أو اللقاحات أو تاجر الجملة، وهذا القرار يقرّ بإنشاء لجنة لهيكلة تربية الدواجن في مصر، والنظر في أوضاع المربين الصغار الذين يمثلون 70% من حجم الإنتاج الكلي من البروتين الأبيض.

وذكر أن أسعار الأعلاف غير ثابتة وتتراوح ما بين 7500 إلى 8000 لـلطن، وتقدر البورصة لسعر كيلوجرام اللحوم البيضاء بـ25 جنيهًا لتاجر الجملة، والزيادة بعد ذلك يحددها تاجر الجملة؛ ومن هنا تأتي زيادة الأسعار.

من جهته، كشف الدكتور محمد الشافعي، نائب رئيس الاتحاد العام لمنتجي الدواجن، أسباب الارتفاع الملحوظ في أسعار البروتين الأبيض، مؤكدًا أن الارتفاع ترجع أسبابه إلى غلاء أسعار الأعلاف والأدوية؛ مما يزيد التكلفة على المربين الصغار، وعوضًا عن ذلك يتم تحميل التكلفة على المنتج النهائي الذي وصلت أسعاره إلى ما نحن عليه.

وأضاف الشافعي في تصريح خاص لـ "الفتح"، أن الارتفاع الحالي بأسعار الدواجن غير مرتبط بمصر فقط، لكن هناك دول كثيرة بها ارتفاع ملحوظ في أسعار الدواجن والبيض، وذلك يتوافق مع غلاء الحبوب والزروع العالمية بسبب تغيرات المناخ الحاصلة. مشيرًا إلى أن طن العلف زادت قيمته إلى أكثر من 3 آلاف جنيه، وهذا الارتفاع الجنوني سبب ما نحن فيه اليوم من غلاء الأسعار.

وحذر من حالات التصفية لمشاريع الدواجن بسبب الخسائر المتكررة لدى المربي، فلا بد من وضع حلول جذرية للأعلاف وتنظيم السوق؛ لأن الخسارة الأخيرة في سوق الدواجن شهدت العديد من حالات الخروج وتصفية المشروعات الداجنة، وكان أهم المتأثرين فيها إنتاج البيض؛ لذلك لا بد من تنظيم الإنتاج الداجني بكل فروعه في مصر للاستفادة من السوق حتى لا نعود إلى المربع صفر في الإنتاج بعد الوصول إلى الاكتفاء الذاتي.

يذكر أن أسعار اللحوم البيضاء ارتفعت لأول مرة بشكل كبير، حيث يُباع كيلو جرام الدواجن بأكثر من 36 و37 جنيهًا، وكذلك وصل سعر "كرتونة" البيض الأبيض لـ46 جنيهًا والأحمر 47 جنيهًا؛ مما تسبب في زيادة معاناة الفقراء والطبقات البسيطة بالتزامن مع بدايات العام الدراسي.