صحفي يمني لـ "الفتح": حزب الله يمزق المجتمع العربي ويقوض استقرارها

  • 11
فؤاد مسعد الصحفي والباحث اليمني

قال فؤاد مسعد الصحفي والباحث اليمني، إن اليمنييون يثمنون قرارات حظر ميليشيات إيران بما فيها حزب الله، وأنهم سعداء بأن العالم يكشف حقيقة الإرهاب الإيراني عبر ميليشياته المختلفة واحدة بعد الأخرى، مضيفًا أن قرار أستراليا بحظر حزب الله اللبناني بجناحيه العسكري والسياسي وبمؤسساته مكتملة أمر صائب.

وأكد الباحث اليمني، في تصريحات خاصة لـ"الفتح"، أن قرار استراليا ومن قبلها عدة دول ومؤسسات بحظر حزب الله تضع الأمور في نطاقها الصحيح، لافتًا إلى أن الجماعات المسلحة وعلى رأسها حزب الله اللبناني والميليشيات الإيرانية في لبنان وسوريا والعراق واليمن ومنهم الحوثيون، يعملون على تقويض الأمن والاستقرار وتخريب الدول وتمزيق المجتمعات.

وأضاف الصحفي اليمني، إلى أن أمر الحظر طبيعي، لأن حزب الله وميليشيات طهران، هي بدون شك منظمات ارهابية لأنها تقوم بارتكاب الجرائم لتحقيق اهداف ومكاسب سياسية، مشيرًا إلى أن هذا هو التعريف المتفق عليه للارهاب. 

وشدد مسعد على أنه في الوقت نفسه هذه التصنيفات وحدها لا تكفي، لإيقاف تلك الميليشيا الإرهابية ما لم يمارس المجتمع الدولي والدول العظمى دورا أقوى في التصدي لهذه الميليشيات ومن يقف خلفها، متابعًا "أن غض الطرف عنها وعن جرائمها وأعمالها الارهابية سيؤدي إلى مزيد من الخراب في عدد من الدول التي تعبث بها المليشيات ومن ضمنها اليمن التي أدخلتها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران في حرب دامية منذ أكثر من سبع سنوات عجاف، وكذلك سوريا التي تعيش حربا ضروس هي الأخرى، وكل هذا بسبب المليشيا وما تقوم به من تدمير وتخريب وقتل وتمزيق للنسيج الاجتماعي في هذه الدول". 

وطالب الخبير في الشأن اليمني الدول الكبرى والمجتمع الدولي أن يقوم بدور أكبر وأقوى لردع ميليشيات حزب الله وحماية الأمن والاستقرار الاقليمي والدولي، لأن حزبب الله وميليشيات إيران بأعمالها تهدد استقرار الاقليم والأمن الدولي وليس الأمن المحلي فقط.