المجلس العسكري الحاكم في مالي يطالب الدنمارك بسحب جنودها فورا

  • 6
أسيمي جويتا قائد المجلس العسكري في مالي

 طلب المجلس العسكري الحاكم في مالي، مساء أمس الإثنين، من الدنمارك أن تسحب "فورًا" كتيبة مكوَّنة من حوالى مئة عسكري أرسلتهم كوبنهاجن أخيرًا إلى الدولة الأفريقية للمشارَكة في قوة "تاكوبا" الأوروبية التي تقف خلف إنشائها فرنسا، معللًا طلبه بأن هذه الكتيبة أُرسلت بدون موافقته.

وقال المجلس، المنبثق من الانقلاب الذي نفَّذه الجيش في أغسطس الماضي، في بيان تُلي عبر التلفزيون الرسمي ونشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي: إنه طلب من كوبنهاجن سحب هؤلاء الجنود فورًا لأن هذا الانتشار حصل من دون موافقة السلطات. 

وقال المصدر لوكالة "سبوتنيك": إن "هجومًا صاروخيًّا استهدف السبت الماضي قاعدة جاو العسكرية الفرنسية شمالي مالي​​​.. ولا معلومات عن وجود ضحايا"، يذكر أن السلطات الانتقالية في باماكو طلبت من الحكومة الفرنسية إعادة النظر في الاتفاقيات الدفاعية الثنائية، في ظل تصاعد التوتر بين البلدين منذ الانقلاب في مالي.

ووقَّعت مالي مع فرنسا اتفاقيات دفاعية ثنائية عام 2013، بالتزامن مع إطلاق العملية العسكرية الفرنسية "سيرفال" ضد الجماعات المسلحة التي سيطرت على عدة مناطق في شمال البلاد، وكان المجلس العسكري فى مالي ردَّ على العقوبات الجديدة باستدعاء سفرائه من دول المنظمة الإقليمية وإغلاق الحدود البرية والجوية مع هذه الدول.


أسيمي جويتا قائد المجلس العسكري في مالي