خبير أسري يحذر من تربية الأبناء على الحريات التي تقتضي الوقوع في الزنا

  • 29
الفتح - أرشيفية

قال الدكتور محمد سعد الأزهري، الخبير الأسري والتربوي، إن الأسرة يجب عليها تربية أولادها على القيم والتدين وعدم الولوغ في الحرام، وذلك بتعليمهم الصلاة وهم صغار وكذلك أهمية الحجاب للبنات ومعه الحياء والعفة والطهارة والرُّقي بالنفس عن العصيان، وتعليم الجنسين آداب الاختلاط ومحاذير الخلوة الشرعية مع غير المحارم، وتعليمهم طريقة الحديث مع الغرباء وألا يكون هناك ترقيق في الصوت ولا ميوعة في الحديث، وغير ذلك من آداب تحمل النفس على استبشاع المعصية والوقوع مستقبلاً في الزنا.

أكد الأزهري في منشور له عبر صفحته الشخصية على مقع التواصل الاجتماعي "فيس بك" أن الأسرة إذا قصّرت في ذلك فستنال من عقوبات الهموم والغموم وغيره ما يناسب التقصير إلا أن يتغمدهم الله برحمته.

أضاف الأزهري قائلا: وكذلك لو قامت الأسرة بتربية الأبناء على الحريات التي تقتضي الوقوع في الزنا "بنظام واختيار" فإن العقوبات السماوية بإنزال سُحب الهموم والغموم وغير ذلك من أمراض ونكبات في كل مناحي الحياة ستكون هي القشة التي ستقسم ظهر البعير حتى ولو أتت متأخرة، لأن الله يُمهل عباده للتوبة والإنابة.