• الرئيسية
  • الأخبار
  • نشرة الصباح | تصريح بن سلمان عن تصنيع السلاح.. وحديث تركيا عن الغاز المصري.. وخطوة بوتين بعد ضم 4 أقاليم أوكرانية

نشرة الصباح | تصريح بن سلمان عن تصنيع السلاح.. وحديث تركيا عن الغاز المصري.. وخطوة بوتين بعد ضم 4 أقاليم أوكرانية

  • 75
الفتح - الجيش السعودي

على مدار الساعة، نشرت الفتح مجموعة من الأخبار المحلية والعالمية، حيث واكبت الأحداث فور وقوعها، وفي مقدمتها تصريح بن سلمان عن تصنيع السلاح.. وحديث تركيا عن الغاز المصري.. وخطوة بوتين بعد ضم 4 أقاليم أوكرانية، بالإضافة إلى عدد من التقارير والتصريحات الخاصة.


وإليكم التفاصيل..


ولي العهد السعودي: نسبة الاكتفاء الذاتي بالصناعات العسكرية ارتفعت إلى 15%

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، إن نسبة الاكتفاء الذاتي الداخلي في الصناعات العسكرية بالمملكة ارتفعت من 2% إلى 15%.

وأعرب الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس الوزراء السعودي، عن أمله في وصولها إلى 50% من خلال عمل وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز.

وأضاف في كلمة خلال لقاء مع وزير الدفاع وقيادات الوزارة، أنه خلال الفترة الماضية "انطلق برنامج تطوير وزارة الدفاع، وقطعنا فيه شوطاً كبيراً للغاية".

وأشار إلى أن "أداء الوزارة وعملها وكل الجوانب فيها، وصلت إلى مرحلة مرضية، ولكن الأمل بقيادة الأمير خالد وتعاونكم معه أن نصل إلى آفاق أوسع".

من جهته، أكد الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز أن ما حققته وزارة الدفاع من إنجازات خلال برامج تطويرها، وما ستحققه في مستقبلها من خلال استمرارها في تنفيذ برامجها التطويرية التي رسمها ولي العهد يأتي في ظل التوجيه والدعم المستمر من الأمير محمد بن سلمان.

جاء ذلك بعد صدور أمر ملكي استثنائي بتعيين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، رئيسا للوزراء في السعودية، وكذلك تعيين الأمير خالد بن سلمان وزيرا للدفاع.


داعية: السعادة والراحة والفوز في الإيمان وتحقيق معاني العبودية لله

وجه رجب أبو بسيسة الكاتب والداعية الإسلامي رسالة للشباب، قائلًا: "يا شباب والله الذي لا إله غيره السعادة والراحة في الإيمان بالله وتحقيق معاني العبودية لله عز وجل، لن أقول لك جرب (هذا لا ينبغي ولا يصح ) بل أقول لك أقبل على مولاك تسعد وتربح وتفوز".

وأكد أبو بسيسة في منشور له على فيس بوك، أن تحقيق معاني العبودية لله عز وجل والإقبال على الله تجارة رابحة ولن تبور.

وتابع الداعية: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12)} [الصف]

وأوضح أبو بسيسة  أن للحياة طعم حينما نعيشها لله.


تركيا: مصر شريك موثوق لنا في أمن الطاقة

أكد القائم بأعمال السفير التركي في القاهرة، صالح موتلو شين، إن مصر هي الشريك الموثوق لتركيا في مجال أمن الطاقة.

وكتب موتو على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر "‎مصر هي الشريك الموثوق لتركيا في مجال أمن الطاقة.. تعد تركيا أكبر سوق مستورد للغاز الطبيعي المسال من مصر في النصف الأول من عام 2022، وفقا لبيانات الجهاز المركزي للإحصاء المصري".

ولفت القائم بأعمال السفير التركي إلى حجم ما استوردته أنقرة من الغاز المصري، خلال النصف الأول من هذا العام، مقارنة بدول أخرى "تركيا 1.1مليار دولار - إسبانيا 822 مليون دولار - فرنسا 494 مليون دولار".


بعد استفتاءات ضم 4 مناطق أوكرانية.. ميدفيديف: مرحبا بكم في منزلكم روسيا

بعد انتهاء الاستفتاءات على الانضمام إلى روسيا، تظهر النتائج موافقة كبيرة لسكان 4 مناطق أوكرانية، هي دونيتسك ولوجانسك وخيرسون وزابوروجيا، على هذه الخطوة وفقا لوسائل إعلام روسية.

ويرى مراقبون أن النتيجة كانت متوقعة تماما، حيث ستشكل بداية مرحلة جديدة في الحرب المندلعة منذ 24 فبراير الماضي، وسط تقديرات متباينة بشأن تداعياتها بين تهدئة المعارك أو زيادة حدتها.

وعلق نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف عبر "تلجرام" على النتائج بالقول: "الاستفتاءات قد انتهت. النتائج واضحة. مرحبا بكم في منزلكم روسيا".


محذرًا من دعواتهم.. باحث: الحركات النسوية تحرض على الفجور وتدعو إلى ممارسة الرذائل

قال المهندس أحمد الشحات الكاتب والباحث في القضايا الفكرية، إن بعض الأصوات النسوية تتعالى صرخاتها وهي تخاطب الشباب والفتيات أن يظلوا بدون زواج-سناجل- وألا يتورطوا في الزواج - مبكراً أو مطلقًا-، مضيفًا أن تلك الحركات النسوية يزعمون تعدد الفوائد من البقاء دون ارتباط شرعي من خلال الزواج.

وأشار الشحات في مقال له على فيس بوك، أنه بعيدًا عن نوايا الأصوات النسوية فإن دعوتهم تعد دعوة مبطنة تحرض على الفجور وتدعو إلى ممارسة الرذائل وتعدد الصداقات المحرمة بين الشباب والفتيات والدخول في قصص الحب والغرام دون أن تثمر في النهاية زواجًا شرعيًا أو أسرة آمنة!!.

وحذر الكاتب من هذه الدعوى المشبوهة من فريق النسويات أو من أن تجد لها آذاناً صاغية عند عدد لا بأس به من الشباب والفتيات.


داعية: من علامات السعادة على العبد تيسير الطاعة والعبادة وموافقة سنَّة النبي صلى الله عليه وسلم

قال يونس مخيون الكاتب والداعية الإسلامي، إن من علامات السعادة على العبد تيسير الطاعة عليه وموافقة السُّنّةِ في أفعاله وصحبته لأهل الصلاح وحسن أخلاقه مع إخوانه وبذل معروفه للخلق واهتمامه للمسلمين ومراعاته لأوقاته.

وأوضح الداعية الإسلامي في منشور له على فيس بوك، أنه هنيئا لمن وفقه الله لعبادته ولفعل الطاعات ومتابعة سنة النبي صل الله عليه وسلم.

وتابع الكاتب: "أسعد الله صباحكم بالأعمال الصالحة والمداومة علي الطاعة والإحسان". 


ردًا على خرافاته.. كاتب: كلام المدعو إبراهيم عيسى يجعلنا أكثر تمسكًا بديننا وشريعتنا والحفاظ وإعلاء ديننا

عقب رجب أبو بسيسة الكاتب والداعية الإسلامي، على مزاعم المدعو إبراهيم عيسى بأنه لا يوجد ما يسمى بالشريعة الإسلامية، قائلًا كلام هذا الإنسان يجب أن يجعلنا أكثر تمسكاً بديننا وشريعتنا والحفاظ عليها مع العمل والحركة والبذل في سبيل إعلاء هذا الدين.

وأشار أبو بسيسة في منشور له على فيس بوك إلى قول الله تعالى: "قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ ۚ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ"

وتابع الداعية: "وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ" إخبار وإعلام بأنهم يبطنون من البغضاء أكثر مما يظهرون بأفواههم.


"الأقصى" ساحة لاعتداءاتهم.. وفا تسطر تدنيس وانتهاكات اليهود في أعيادهم للقدس الشريف

على مدار أمس واليوم تحول المسجد الأقصى المبارك الى ساحة للانتهاكات الاحتلالية.. تدنيس وطقوس تلمودية وجولات استفزازية ورقصات هستيرية وهتافات عنصرية، منفذوها مستوطنون يبحثون عن حق أنكره عليهم تاريخ المدينة المقدسة ورفضه حاضرها، أما حُماتهم فكانوا جنودًا مدججين بالسلاح والعتاد، مارسوا ساديتهم بحق المرابطين والمصلين، اعتقلوا وأصابوا العشرات من المرابطين الرافضين للاقتحامات، في ظل تمادٍ واضح من المستوطنين وحاخاماتهم بممارسة طقوس توراتية كانت ممنوعة سابقًا في باحات المسجد.

وأوضحت وكالة وفا الفلسطينية أن أكثر من 846 مستوطنًا استباحوا قبلة المسلمين الأولى، على شكل مجموعات متتالية على مدار أمس واليوم لمناسبة احتفالات دولة الاحتلال بما يسمى رأس السنة العبرية، تلبية لدعوات أطلقها غلاة المتطرفين المتمثلين فيما يسمى "جماعات الهيكل" على مدار الأسابيع الماضية، لحشد أنصارها لأوسع اقتحام للمسجد الأقصى المبارك.

الناشط المقدسي أحمد الصفدي، قال لـ "وفا": "في ظل حمى المناسبات والانتخابات الإسرائيلية، حاولت شرطة الاحتلال توفير المكان والحيز وخاصة المسجد الأقصى المبارك للمستوطنين لاقتحامه وإقامة طقوسهم العنصرية وجولاتهم الاستفزازية".

وتابع الصفدي الذي كان شاهد عيان على الاعتداءات الاحتلالية: "ممارسات الاحتلال ومستوطنيه، استفزت المرابطين الذين رفضوا الاقتحامات، وحاولوا التصدي لها بالتكبيرات والهتافات للأقصى، إلا أن جنود الاحتلال قابلوا التكبيرات بالاعتداء على المكبرين وعلى الصحفيين والصحفيات لإبعادهم عن باب السلسلة وإتاحة المكان للمستوطنين الخارجين من المسجد الأقصى بالاحتفال من أجل إيصال صورة مزيفة للعالم بأن المستوطنين احتفلوا دون أي مضايقات".

موجة عاتية من العدوان الاحتلالي على المسجد الأقصى من اقتحامات ونفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد سعيا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه، يتكرر في كل عيد ومناسبة احتلالية، سيتكرر أيضًا في الخامس من أكتوبر المقبل الذي يصادق عيد عبري.

ويقول مستشار ديوان الرئاسة لشؤون القدس أحمد الرويضي لـ"وفا": "منذ عام 2003 يحاول الاحتلال تغيير الوضع التاريخي القانوني القائم في المسجد الأقصى المبارك، حيث إنه يفرض واقعًا جديدًا يسيطر من خلاله على إدارة المسجد الأقصى بالكامل".

ويضيف: "تدخلات الاحتلال المتمثلة بالتعمير والترميم والتواجد المكثف لقواته داخل ساحات المسجد الأقصى محاولة لفرض التقسيم الزماني والمكاني"، مشيرا إلى أن الاحتلال يعمل على تقليص دور الأوقاف الإسلامية كما يحاول إنهاء الوصاية الأردنية، رغم زعم المسؤولين الإسرائيليين  احترام الوصاية الأردنية، لكن على أرض الواقع ما يجري هو محاولات إسرائيلية متكررة لإنهاء الوصاية الأردنية، حيث أن الاحتلال في عام 2017 حاول تثبيت التقسيم الزماني والمكاني من خلال وضعه للبوابات الالكترونية، وفي عام 2019 حاول الاحتلال تثبيت تقسيم المكاني من خلال إغلاق باب الرحمة وإقامة كنيس يهودي".

ويوضح الرويضي: "تواصلنا مع أطراف دولية وحذرنا من حرب دينية بسبب استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك، طالبنا العرب والمسلمين باتخاذ موقف واضح يتجاوز إصدار البيان الصحفي المجرد، ليصبح هناك تحرك فعلي على أرض الواقع يأخذ بالاعتبار وضع المسجد الأقصى المبارك ويتخذ مواقف عملية تؤدي إلى حمايته".

وثمن الرويضي صمود المرابطين حماة المسجد الأقصى المبارك، والتحرك الدبلوماسي للرئيس محمود عباس مع الأردن الشقيق، إلى جانب التحرك القانوني مع أطراف دولية".

ويختم الرويضي: "نتأمل من القمة العربية المرتقب انعقادها في مطلع تشرين الثاني في الجزائر الخروج بقرارات تساند القدس وتدعم احتياجاتها وتوفر أدوات صمود المقدسيين، كما نأمل من العالم الإسلامي بأن يكون هنالك تحرك فعلي لاستنهاض عمل كامل على المستوى العالمي لإبراز مخاطر ما يقوم به الاحتلال في مدينة القدس".

مشهد الاعتداء على الأقصى، يتكرر في كل مناسبة احتلالية، يستغلهما الاحتلال والمستوطنون لتغيير طابع المسجد الأقصى عبر زيادة الرموز اليهودية لدى المستوطنين بالدعوة إلى اقتحامه واستباحته، في استهداف متعمد لقبلة المسلمين الأولى وإقحامه بالأعياد اليهودية.

المنظمات المتطرفة، التي تتبنى فكرة هدم الأقصى وإقامة "الهيكل" المزعوم على أنقاضه، تستغل موسم الأعياد في التحريض على تنفيذ المزيد من الاقتحامات للأقصى وزيادة أعداد المقتحمين وساعات الاقتحام، وفرض واقع جديد فيه على أمل تحقيق مخطط التقسيم المكاني والزماني للمسجد.

وكما كل مرة، تسبق سلطات الاحتلال اعتداءاتها بحق الأقصى، بإجراءات تزعم أنها لحماية المستوطنين المقتحمين، من خلال تكثيف انتشار العناصر الشرطية الراجلة والمحمولة، ونشر المتاريس الحديدية حول المسجد، وتشديدات على أبوابه، وحرمان الشبان من دخوله خلال الاقتحامات، والاعتداء على المرابطين لتفريغ محيطه منعًا لوصولهم إلى داخله والرباط فيه وصد اقتحامات المستوطنين، حتى الصحفيين لا يسلمون من اعتداءات الاحتلال لمنعهم من فضح الممارسات العنصرية والاعتداءات الهمجية.

ويقول أمين سر حركة فتح في القدس شادي مطور، لـ "وفا": "إن الاحتلال ماض في برنامج تهويد المدينة المقدسة، وما تم مشاهدته خلال فترة الأعياد اليهودية من انتهاك حرمة المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين، وجعل مدينة القدس ثكنة عسكرية من أجل تأمين اقتحام ساحات المسجد الأقصى، دليل واضح على سياسة التهويد".

وأضاف: "أن سياسة الاحتلال تهدف إلى تهويد مدينة القدس، إلا أن إرادة المقدسيين وإرادة شعبنا في الدفاع عن المدينة، هزمت الاحتلال وسياسته الرامية إلى عزل المدينة المقدسة وتهويدها".

لم تكتف سلطات الاحتلال بحماية الاقتحامات والاعتداء على الأقصى والمصلين، بل دعت المستوطنين لحمل السلاح، خلال حضورهم إلى الكنس خلال "رأس السنة العبرية"، خاصة في مدينة القدس المحتلة، وفي هذه الدعوة تشريع واضح وصريح لقتل الفلسطينيين بأمر مباشر من حكومة الاحتلال.

التصعيد الاحتلالي بحق الأقصى يُذكي ناره اقتراب موعد الانتخابات العامة في دولة الاحتلال المقررة في تشرين الثاني المقبل، حيث يرى قادة الاحتلال، أن أسهل الطرق لكسب أصوات الناخبين لا سيما المتطرفين منهم، يكون من خلال تكثيف الاعتداءات بحق الفلسطينيين ومقدساتهم.



الفتح - الجيش السعودي