أستاذ سموم يحذر: تسريب الغاز المنزلي لا لون له ولا رائحة

  • 19
أرشيفية

قال الدكتور عادل التيجاني أستاذ السموم بالمنوفية، إن إقبال المواطنين على سخانات الغاز والدفايات وعدم الحذر من استخدامهم في الشتاء، يخلف كوارث تصلل لحد الوفاة، و سنويا نعتاد سماع حالات الوفاة بسبب تسريب الغاز داخل الحمام.

وتابع "التيجاني" في تصريحات خاصة لـ"الفتح"، أن تسريب الغاز يكون بدون مؤشر، فعند انطلاق أول أكسيد الكربون يكون لا رائحة له ولا لون ولا يمكن تمييزه بالفم، وهذا مكمن خطورته، مشيرًا إلى أن السلوكيات الخاطئة من المواطنين هي السبب حيث أن المواطن يحرص على وضع السخان بالحمام، وغلق التهوية، وعند الاستحمام يُحكم غلق حميع النوافذ، ويترك المياه تنسكب على الأرض ليخرج البخار ويعم الدفء الحمام.

وأضاف أن بخار الماء لو اختلط بالغاز يدمر الرئة لأن بخار المياه عباره عن مياه ستتراكم على الرئة، وعدم وجود تهوية يكثف الغاز بالمكان، مؤكدًا على ضرورة صيانة السخانات وعدم غلق فتحات التهوية وعدم وضع السخان بالحمام، وعدم غلق تهوية الحمام أثناء الاستحمام.

ونصح المواطنين بالخروج الفوري من المكان حال الشعور بالدوخة أو اختلال التوازن أو ضبابية الرؤية أو ضيق في التنفس، والاتصال الفوري بالاسعاف أو الانتقال ألى المستشفى، مشيرًا إلى أنه يمكن انقاذ الحالة اذا وصلت إلى مركز السموم سريعًا. 

أرشيفية