عاجل

أبي أحمد يتراجع: الإثيوبيون والسودانيون إخوة

  • 85
الفتح - ارشيفية

يحاول رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، الأربعاء، من تهدئة حدة التوترات بين الخرطوم وأديس أبابا، قائلا إن السودانيين والإثيوبيين إخوة، رغم الخلافات التي تطفو إلى السطح.

وأشار أبي أحمد في بيان نشره على "تويتر" باللغة العربية، إلى "وجود مشاكل بالفعل بين السودان وإثيوبيا"، لكن المطلوب بحسب قوله هو التكاتف والتعاون لحل المعضلات.

وتحدث رئيس الوزراء الإثيوبي عن وجود "من يسعون إلى إحداث اقتتال بين شعبي السودان وإثيوبيا"، مشددا على أنهم لن ينجحوا في هذا المسعى.

وأضاف أن "الخيار هو السلام بين شعبي إثيوبيا والسودان"، مؤكدا ضرورة السيطرة على الأعصاب وضبط النفس من أجل صون المصالح المشتركة.

وكتب أبي أحمد: "يجب ألا تقوم بيننا عداوات. بل يجب أن نكون شركاء في التنمية، وأن ننهض معا".

في غضون ذلك، أعرب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي محمد، الأربعاء، عن قلقه من "تصعيد التوتر العسكري" بين إثيوبيا والسودان، ودعا البلدين إلى الامتناع عن أي عملية عسكرية جديدة.

وجاء الموقف الإفريقي بعدما اتهمت الخرطوم الجيش الإثيوبي، الإثنين، بإعدام 7 جنود سودانيين ومدني أسروا على الأراضي السودانية في منطقة الفشقة الحدودية المتنازع عليها بين البلدين، وهو ما نفاه الجيش الإثيوبي الذي قال إنه يتصرف "في إطار القانون".

ونفت الحكومة والجيش في إثيوبيا ذلك، واتهمت الجنود السودانيين بدخول الأراضي الإثيوبية مما أدى إلى وقوع اشتباك مع ميليشيا محلية تسبب في خسائر في الجانبين.

الفتح - ارشيفية