"توماس إديسون".. قصة نجاح

  • 182
أمى هى التى علمتنى وكانت تحترمنى وتثق بى هنا يكمن سر النجاح

من حياة "توماس إديسون" مخترع المصباح:

عندما كان صغيراً قيل إنه لم يستكمل تعليمه الحكومي، فبعد أيام قليلة من الدراسة، أرسله مدرسه إلى أمه، وأرسل معه خطاب، يقول فيه: "من الأفضل لابنك أن يجلس في البيت، لأنه غبي"، فقالت الأم: ابني ليس غبياً، بل هم الأغبياء ...واحتضنت ابنها، قائلة له: "لو كل الناس أنكروا ذكاءك يا صغـيري، فيكفيك أنني أؤمن به، أنت طفلي الذكي، دعهم وما يقولـون، واسمع ما أقول: أنت أذكى طفل في العالم" -لذلك يقول إديسون: "إن أمي هي التي علمتني، لأنها كانت تحترمني وتثق في. أشعرتني أنى أهم شخص في الوجود، فأصبح وجودي ضروريا من أجلها، وعاهدت نفسي ألا أخذلها، كما لم تخذلني قط".

ومن العجيب أن والدته أيضاً كانت سبب اختراعه للمصباح، فقد كانت في حاجة إلى إجراء عملية جراحية؛ بسبب مرضها الشديد، إلا أن الطبيب لم يتمكن من إجراء العملية؛ بسبب الظلام، واضطر لانتظار الصباح.

يقال إنه فشل حوالي ألف مرة قبل اختراع المصباح، وحينما سئل عن فشله 1000 مرة، قال: أنا لم أفشل 1000 مرة؛ بل اكتشفت 1000 طريقة لا تؤدي إلى اخترع المصباح.