• الرئيسية
  • الأخبار
  • الخارجية الفلسطينية: جرائم الاحتلال في المقبرة اليوسفية "أبشع أشكال معاداة السامية"

الخارجية الفلسطينية: جرائم الاحتلال في المقبرة اليوسفية "أبشع أشكال معاداة السامية"

  • 8
الخارجية الفلسطينية

اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية، أمس الأحد، جرائم الاحتلال الإسرائيلي في المقبرة اليوسفية الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، "أبشع أشكال معاداة السامية".

وقالت الخارجية، في بيان صدر عنها، إننا "ندين عمليات التجريف التهويدية في المقبرة، المتواصلة لليوم السابع على التوالي".

كما أدانت "جميع أشكال التهويد التي تتعرض لها المقبرة بكامل مساحتها، والتي تقع بالقرب من سور القدس وباب الأسباط أحد أهم مداخل البلدة القديمة".

وأشارت الخارجية إلى أن "سلطات الاحتلال أقدمت على السيطرة على المقبرة بالكامل وغطتها بالتراب ونبشت قبورها لطمس معالمها التاريخية".

وأضافت أن "جرائم الاحتلال في اليوسفية، تعد أبشع أشكال معاداة السامية".

وتابع البيان "ما تتعرض له المقبرة اليوسفية هو دليل آخر على الانحطاط الإنساني والأخلاقي لمن يقف خلف هذه الجريمة البشعة، ولمن يلاحق الفلسطيني حتى في قبره".

وتمنع السلطات الإسرائيلية منذ عدة أيام، المواطنين الفلسطينيين من الدخول إلى الجزء الذي تنوي تحويله من المقبرة إلى حديقة توراتية رغم وجود قبور فيه.

وكانت بلدية الاحتلال في القدس، وسلطة الحدائق الإسرائيلية، قد شرعتا مطلع الأسبوع الماضي، بتجريف جزء من المقبرة، توطئة لتحويلها إلى حديقة.

والحدائق التوراتية، هي أماكن تزعم إسرائيل، أن وجودا يهوديا كان في مكانها، في الأزمان القديمة.

ويواصل فلسطينيون احتجاجاتهم على أعمال التجريف الجارية في المقبرة التي يعود تاريخها لمئات السنين، ويؤدون صلاتي المغرب والعشاء على مقربة منها للتعبير عن احتجاجهم.

الخارجية الفلسطينية