• الرئيسية
  • الأخبار
  • "الصوفية الفلسفية" إلى أين؟ باحث شرعي: يشتركون مع "الشيعة" في استعمال التقية والسرية في عرض عقائدهم أمام غيرهم

"الصوفية الفلسفية" إلى أين؟ باحث شرعي: يشتركون مع "الشيعة" في استعمال التقية والسرية في عرض عقائدهم أمام غيرهم

  • 101
الفتح - أرشيفية

قال شريف طه، الباحث الشرعي، إن مما يشترك فيه الشيعة مع الصوفية الفلسفية استعمال التقية والسرية في عرض عقائدهم أمام الأغيار، خوفا من شدة الإنكار، خاصة في أزمنة انتشار السنة وانقماع البدع، وإذا ما ظُهر على كلام أحدهم وزندقته، ادعى له تأويلا بعيدا قد يُخدع به بعضُ من لا يفهم حقيقة أمرهم.

وكتب طه في منشور له عبر "فيس بوك"، قائلا: والحقيقة أن مدار كلام غلاة الصوفية يدور حول الاتحاد والحلول، تأثرا منهم بالفلسفات الهندية واليونانية والنصرانية التي شربوا منها وتأثروا بها.

وتابع الباحث الشرعي قائلا: وكلام الصوفية الفلسفية كله يدور حول ذلك : كما في كتاب الفصوص لابن عربي، وتائية ابن الفارض، وكلام الحلاج الذي قتل عليه زندقة، ولجميعهم كلام يتكلم به أمام الأغيار ولا يفصح عن عقيدته الحقيقية إلا أمام من يثق به من مريديه.